منتديات بسكرة السلفية
الى الاعضاء الجدد والراغبين في التسجيل لسلام عليك نعلن لزوارنا الكرام والاعضاءالجددأن قانون التسجيل بالنسبة للأسم يكون بالغة العربية="" ويكون="" على النح التالي أذ كان من الجزائر مثال أبوعبدالله="" كمال="" البسكري="" وأن خارجأبوعبد="" الله="" اليمني ونحث الاعضاءأثراء المنتدى بالمواضيع المهمةالسلام>
إذاعة موقع الشيخ رسلان
المواضيع الأخيرة
» تسجيلات محاضرات العلامة الطيب العقبي الثالثة
الأحد 23 أبريل 2017, 08:47 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» الشيخ عايد خليف الشمري لماذا يستهدف الدواعش المسلمين عامة والسلفيين خاصة
الخميس 13 أبريل 2017, 17:33 من طرف ابو علقمة الجزائري

» الأدلة البيِّنة الواضحة على أن المخذلة يفرحون بانتصارات الحوثة الرافضة
الأحد 26 مارس 2017, 20:06 من طرف ابو علقمة الجزائري

» قال فضيلة الشيخ أحمد بن يحيى النجمي : الشيخ ربيع رجل مجاهد جزاه الله خيرا
الثلاثاء 21 مارس 2017, 19:33 من طرف ابو علقمة الجزائري

» اصبروا يا أهل السنة الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله
الثلاثاء 21 مارس 2017, 19:15 من طرف ابو علقمة الجزائري

» جمع ردود المشايخ السلفيين على طمس - شمس - الدين بوروبي - هداه الله -
الجمعة 18 نوفمبر 2016, 16:49 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» حديث: قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ : *" إنَّ شرَّ الناسِ منزلةً عند اللهِ يوم القيامة
الأحد 13 نوفمبر 2016, 16:34 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» سنة هجرها كثير من الناس وهي مسألة مهمة جداً
الأحد 13 نوفمبر 2016, 14:26 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» حديث : أي الصدقة أفضل؟
الأحد 13 نوفمبر 2016, 13:22 من طرف منتديات بسكرة السلفية


جمع أقوال أهل العلم المعاصرين في ذم الخوارج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default جمع أقوال أهل العلم المعاصرين في ذم الخوارج

مُساهمة من طرف أبوياسر السلفي البسكري في السبت 15 أغسطس 2015, 11:05

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فهذا بحث موجز جمعت فيه أقوال أهل العلم المعاصرين في ذم فرقة الخوارج ، أسأل الله العظيم أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل
ولا بأس أن ينشر الموضوع في منتديات أخرى كي تعم الفائدة .

تنبيه : لم أذكر بعض مصادر كلام أهل العلم لأنها عبارة عن مقاطع فيديو قمت بتفريغها.

أهمية الكلام عن الفرق الضالة :

قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله : الحديث عن الفرق ليس من باب السرد التاريخي الذي يقصد منه الإطلاع على أصول الفرق لمجرد الإطلاع ، كما يطلع على الحوادث التاريخية ، والوقائع التاريخية السابقة ،وإنما الحديث عن الفرق له شأن عظيم من ذلك ألا وهو الحذر من شر هذه الفرق ومن محداثتها ،والحث على لزوم فرقة أهل السنة والجماعة .
وترك ما عليه الفرق المخالفة لا يحصل عفوا للإنسان، لا يحصل إلا بعد الدراسة ومعرفة ما عليه الفرقة الناجية ؟.

قال النبي صلى الله عليه وسلم الدين النصيحة قلنا لمن ؟ قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم . رواه مسلم

قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله "الراد على أهل البدع كالمجاهد " .

قال يحي إبن يحي التيمي "الذب عن السنة أفضل من الجهاد " .


ذكر حديث عن الخوارج :
6930- حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ حَدَّثَنَا خَيْثَمَةُ حَدَّثَنَا سُوَيْدُ بْنُ غَفَلَةَ قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدِيثًا فَوَاللَّهِ، لأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَكْذِبَ عَلَيْهِ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ، وَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ((سَيَخْرُجُ قَوْمٌ فِي آخِرِ الزَّمَانِ، حُدَّاثُ الأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)). رواه البخاري
[طرفاه 3611، 5057، تحفة 10121 ِ

وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَرَاهُمْ شِرَارَ خَلْقِ اللَّهِ وَقَالَ إِنَّهُمُ انْطَلَقُوا إِلَى آيَاتٍ نَزَلَتْ فِي الْكُفَّارِ فَجَعَلُوهَا عَلَى الْمُؤْمِنِينَ.

*** قال شيخ الإسلام إبن باز رحمه الله في حادثة إقتحام المسجد الحرام "وهذه الدولة بحمد الله لم يصدر منها ما يوجب الخروج عليها وإنما الذي يستبيح الخروج على الدولة بالمعاصي هم الخوارج الذين يكفرون المسلمين بالذنوب ، ويقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان..."

*** سئل الشيخ العلامة المحدث الألباني رحمه الله عن كتاب الإرجاء في الفكر لسفر الحوالي فقال رحمه الله " كان عندي أنا رأي صدر مني يوما منذ أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة وسئلت في مجلس حافل عن رأي في جماعة التبليغ فقلت يومئذ صوفية عصرية ، فالآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء الجماعة الذين خرجوا في العصر الحاضر وخالفوا السلف ،أقول هنا تجاوبا مع كلمة الحافظ الذهبي : وخالفوا السلف في كثير من مناهجهم ، بدا لي أن أسميهم خارجية عصرية ،فهذا يشبه الخروج الآن فيما -يعني- نقرأ من كلامهم لأنهم -في الواقع- كلامهم ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبائر . . . . . " .

*** قال الشيخ العلامة الفقيه محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : "فإنه يجب على الرعية أن يساعدوا الإمام في قتالهم والخوارج من باب أولى أنه يجب على الرعية أن يساعدوا الإمام في قتالهم لأنهم يريدون تفريق الأمة حتى لو قالوا إننا نريد الإصلاح فإنما هم مفسدون في الواقع" .

*** قال الشيخ العلامة المحدث أحمد شاكر في حادثة مقتل رئيس الوزراء المصري النقراشي " . . . أما النقراشي فقد أكرمه الله بالشهادة له فضل الشهداء عند الله وكرامتهم ، وقد مات ميتة كان يتمناها كثير من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،تمناها عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى نالها فكان له عند الله المقام العظيم والدرجات العلى، وإنما الإثم والخزي على هؤلاء الخوارج القتلة مستحلي الدماء وعلى من يدافع عنهم ويريد أن تتردى بلادنا في الهوة التي تردت فيها أوروبا بإباحة القتل السياسي أو تخفيف عقوبته ،فإنهم لا يعلمون مايفعلون ولا أريد أن أتهمهم بأنهم يعرفون ويريدون ،والهدى هدى الله " .

*** قال الشيخ أحمد النجمي رحمه الله : " الخوارج الإرهابيين قوم ضلال وسوء ، وحرب وتخريب وإفساد ، ودعاة شر تترتب على أعمالهم التخريبية مفاسد لا تحصى وعواقب وخيمة لا تعد " .


*** قال الشيخ العلامة صالح اللحيدان حفظه الله: "الخوارج هم الذين يخرجون عن الحاكم ويكفرون المسلمين وكل من قال بأرائهم فهو مثلهم ". مأخوذ من محاضرة من وراء داعش.

*** قال الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله عن مذهبهم في كتابه لمحة عن الفرق الضالة : " أنهم لا يلتزمون بالسنة والجماعة ولا يطيعون ولي الأمر ، ويرون أن الخروج عليه من الدين ،ويرون أن مرتكب الكبيرة كافر ...".

*** قال الشيخ العلامة المجاهد ربيع حفظه الله في مقال بعنوان من هم الخوارج المارقون و المرجئة المميعون : "هذه الفئة قد أرهقت الأمة بمشاكلها ولا تعالج مشاكلها العقدية ولا المنهجية ولا السياسية بل أهملت الأولين بل حاربت من يقوم بهما وهما الأساس الذي لا بديل له في الدنيا والأخرة ولا يسبقهما سابق . وأغرقتهم في السياسة الباطلة بما فيها من أوهام وأحلام وتكهنات بسم فقه الواقع فأساؤا أيما إساءة إلى الإسلام والمسلمين فأفسدوا خلاصة شباب الأمة وأذكياءها ، فربوهم على بغض أهل السنة وتشويههم وتشويه منهج الله الحق الذي يدعوا إليه أهل السنة والتوحيد ويربون عليه من إستطاعوا من أبناء المسلمين" .


*** قال الشيخ العلامة عبد المحسن العباد حفظه الله مجييا على السائل: ما الفرق بين الخوارج والبغاة ؟
الخوارج هم الذين عندهم العقائد الفاسدة وعندهم أيضا الخروج على الوﻻ‌ة وأما البغاة فعندهم خروج على الوﻻ‌ة وليس عندهم ما عند الخوارج وإنما خرجوا على الوﻻ‌ة من أجل الوصول إلى السلطة ومن أجل السلطة وإن لم يكن عندهم تلك العقيدة فإن الخوارج عندهم أمور متعددة فهوم خاطئة وتكفير لغيرهم و اعتقاد أن مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار وأيضا الخروج على الوﻻ‌ة ...نعم.

***وسئل الشيخ عبيد الجابري حفظه الله عن معنى سفهاء الأحلام في وصف الخوارج فأجاب : "يعني أن أحﻼ‌مهم رديئة فاسدة صِغار، والحقيقة أنَّ الخارجي سفيه الحلم ﻷ‌نه يجاهد على غيرِ سُنَّة، فيستحِلُّ دماء المسلمين وأعراضهم بهذا التأويل الفاسد، ويُكَفِّرون فسقة المسلمين من حُكَّام ومحكومين، وهذا خﻼ‌ف ما أجمع عليه أهل السُّنة، فهم سفهاء أحﻼ‌م يعني عقول؛ عقولهم صغيرة هم أهل هوى، وهذه الخوارج المُحَارِبة، ولهذا كَفَّرهم الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – وحتى الساعة لم أَجْرُؤ على تكفيرهم ﻷ‌ني لم أنظر أدلته – رحمه الله –. وقد بسطنا الكﻼ‌م في صِنْفَيْ الخوارج القاعدية والمحاربة في مواضع كثيرة ومواطن متعددة، وإن تيسر لنا حدثناكم إن شاء الله حديثًا مفصَّلًا عن الخوارج من حيث أقسامهم وتَنَوّع راياتهم والله المستعان" . منقول من موقع ميراث الأنبياء

*** قال الشيخ صالح السحيمي حفظه الله " ما أكثر كلاب النار الذين يفجرون في بلاد الإسلام وفي معقل الإسلام بعد أن جندهم شذاذ الأفاق وتلاميذ اليهود والنصارى وأذناب الماسونية والروتاري وخدام اليهود والغرب والشرق الذين يفتون من كهوف الجبال الكفار ومن بلاد الغرب الذين يقومون بحمايتهم والذب عنهم.... ....فقاتلهم الله وقاتل الله من يمولهم وقاتل الله من يسكت عنهم وقاتل الله من يتعاون معهم وقاتل الله من يتضامن معهم . . . . . . " .

*** سئل الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله هل الخوارج موجودون في هذا الزمان ؟ فأجاب : الخوارج موجودون ولهم صفتان يعرف بهما الخوارج الصفة الأولى : تكفير ولي أمرهم فيكفرون ولي الأمر ثم يتوسعون في التكفير فيكفرون الوزراء ويكفرون العلماء الذين لا يكفرون الحاكم ويكفرون الجنود ويكفرون الشعب الذي لا يكفر الحاكم .

الصفة الثانية : أنهم يحملون السلاح على ولي الأمر وعلى المسلمين فهم يكفرون ولي الأمر ومن معه من المسلمين .

*** قال الشيخ صالح أل الشيخ : لذلك نقول من خرج على الإمام فهو خارجي فإذا كان هنا له تعويل فاجتمع في ناحية من البلاد وانفصل في ناحية فهنا يضاف على أنهم خوارج يكونوا بغاة لذلك وصف علي بن أبي طالب رضي الله عنه الخوارج بقوله هم إخواننا بغوا علينا لأنهم جمعوا وصفين صاروا في ناحية وخرجوا على الإمام ، المقصود من ذلك أن المعاصرين الذين قاموا بهذه الأفعال الإجرامية الذين لهم وصف التكفير تكفير الأفراد أو العلماء أو تكفير الدول بالإطلاق أو نحو ذلك ثم صاروا من التكفير إلى التفجير لا شك أنهم خوارج في الحكم الشرعي .


*** قال الشيخ عبد العزيز الراجحي حفظه الله في رده على إحدى شبهات الخوارج : هذه هي طريقة الخوارج الذين يكفرون المسلمين بالمعاصي ويضعون آيات التي في الكفار يضعونها في المسلمين سلم منهم اليهود والنصارى ولم يسلم منهم المسلمين نسأل الله السلامة والعافية نعوذ بالله من زيغ القلوب.

*** قال الشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي حفظه الله عن تفجيرات تعز " هذا هو دأب الخوارج في كل مكان يقتلون علي بن أبي طالب رضي الله عنه ويقولون الله أكبر إنتصر الإسلام ويقتلون عثمان بن عفان رضي الله عنه ويقولون الله أكبر إنتصر الإسلام ، إنتصر الإسلام بقتل المسلمين ؟وبقتل الصحابة ؟يعني أصبحنا ما عندنا عقول إلى الحد هذا إيش من عقول هاذي وإيش من دين وإيش من فهم ، أمراض في القلوب ويلبسونها لباس الدين . مافي إحتكام للدين مافي إحتكام للكتاب والسنة إقرؤوا عن الخوارج أنا أطلب منكم أن تقرؤوا عن الخوارج وانظروا ماذا فعلوا بالإسلام والمسلمين على ممر الزمان. ... " .

قال الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري في خطبة جمعة :" إن بدعة الخوارج مما ابتليت بها هذه الأمة الإسلامية وهذه البدعة هي من أوئل البدع أو هي أول البدع والخوارج هم أول من فارق جماعة المسلمين ، قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله (ولهذا كان أول من فارق جماعة المسلمين من أهل البدع الخوارج المارقون ) .
والخوارج هم أول من كفر أهل القبلة بالذنوب ومن خالفهم في بدعتهم واستحلوا بذلك دماء الناس وأعراضهم وأموالهم قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله (والخوارج هم أول من كفر المسلمين يكفرون بالذنوب ويكفرون من خالفهم في بدعتهم ويستحلون دمه وماله ) .
هؤلاء الخوارج يرون مع ما سبق الخروج على ولاة أمر المسلمين قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله( الخوارج الذين يرون السيف ويكفرون بالذنب ) .


*** قال الشيخ العلامة سعد الحصين في مقال بعنوان الفتنة واﻹ‌فساد
باسم النصيحة واﻹ‌صﻼ‌ح،ردّ على خوارج سعوديين
ولقد وسوس الشيطان لنفر من أوائل أهل الفتنة الخارجين على ولي اﻷ‌مر فتعاونوا على اﻹ‌ثم والعدوان، وأعلنوا مخالفتهم لولي الله الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه وانتهى اﻷ‌مر بقتله؛ فسنوا الخروج على وﻻ‌ة المسلمين وفتحوا باب الفتنة لمن بعدهم في هذه اﻷ‌مة والبﻼ‌د المباركة ولكنهم كانوا خيرًا ممن ولج باب الفتنة بعدهم علمًا وعبادة وحرصًا على اﻻ‌لتزام باتباع السنة والحذر من اﻻ‌بتداع في الدين اعتقادًا أو عبادة. وكما عصفت ريح الفتنة باﻷ‌وائل الخارجين عفا الله عنهم عصفت ريح أشد وأشر باﻷ‌واخر من أتباعهم منتمين للسنة أو البدعة وهم أحرى بالجهل والضﻼ‌ل.

*** قال الشيخ محمد بن عبدالوهاب العقيل : خرجوا على علي رضي الله عنه فعطلوا الجهاد بالكلية علي رضي الله عنه ما قاتل الكفار أبدا إنشغل بهم حتى مات رضي الله عنه على يد أحدهم عبد الرحمن بن ملجم ألجمه الله في نار جهنم ، ثم خرجوا على الأمويين زمنا فعطلوا الجهاد ، وعلى العباسيين وهكذا ماخرجوا في زمان إلا ضربوا الناس بعضهم ببعض الحكومة تضرب شعبها والشعب يضرب علماءه والعلماء يضربون الحكومة، وهكذا نعوذ بالله يضرب الناس بعضهم بعضا بسبب هؤلاء الخوارج ،قال وسوء مذهبهم نعم مذهبهم سيئ جدا ، وإباحة قتالهم بل وجوب قتالهم فإن الله عزوجل قال " فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيئ إلى أمر الله " ولهذا ينبغي أن يذكر رجال الأمن رجال الشرطة الحرس الجيش بأنهم مجاهدون في سبيل الله وأنهم مرابطون وأن قتالهم لهؤلاء جهاد في سبيل الله وأنهم والله الذي لا إله غيره أنهم إن شاء الله خير من هؤلاء . . . . . . إسمعوا للشريط الذي جاء للشيخ إبن عثيمين رحمه الله من فتيات مسلمات في الجزائر سلبهن هؤلاء الخوارج وأخذوهن إلى الجبال واستباحوا منهن ما يستبيح الرجل من زوجته فهن حبالى من هؤلاء الشباب . . . . لا يرقبون في مؤمن إلا ولاذمة .

*** قال الشيخ عايد الشمري حفظه الله : " فالخوارج هم الذين كانوا يوصفون بالغرور كما ذكر ذلك الآجري وغيره فأتوا إلى الصحابة و رأوا أن الصحابة هؤلاء إيمانهم ضعيف حتى إنهم كفروا عثمان رضي الله عنه وقتلوه عثمان ذو السابقة العظيمة ذي النورين يجهز جيش العسرة المبشر بالجنة تزوج بنتي النبي صلى الله عليه وسلم عندما توفيت هذه زوجه الأخرى ومع ذلك يأتي هؤلاء الشذيذة ويرون أنه منافق لما قتلوه وقطعوا رأسه قال أحدهم واله ما رأيت رأسا كافرا مثل هذه الرأس .

*** قال الشيخ محمد سعيد الرسلان : " الخوارج فرقة ضالة من الفرق النارية تكفر المسلمين وتبيح دمائهم وأموالهم وأنفسهم يحل للسلطان قتالهم إذا عرضوا للمسلمين في أموالهم وأنفسهم أو أهليهم بالقتل والخروج عليه " .


*** وسئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية عن معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المتفق عليه حيث قال:"سيخرج قوم في آخر الزمان حداث اﻷ‌سنان سفهاء اﻷ‌حﻼ‌م يقولون من قول خير البرية ﻻ‌ يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم يوم القيامة " فيمن قيل هذا الحديث، وأي زمان الذي أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم؟
فأجابت: هذا الحديث وما في معناه قاله النبي صلى الله عليه وسلم في الطائفة المسماة بـ: الخوارج ؛ ﻷ‌نهم يغلون في الدين ويكفرون المسلمين بالذنوب التي لم يجعلها اﻹ‌ِسﻼ‌م مكفرة، وقد خرجوا في زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأنكروا عليه أشياء فدعاهم إلى الحق وناظرهم في ذلك فرجع كثير منهم إلى الصواب وبقي آخرون، فلما تعدوا على المسلمين قاتلهم علي رضي الله عنه وقاتلهم اﻷ‌ئمة بعده؛ عمﻼ‌ً بالحديث المذكور وما جاء في معناه من اﻷ‌حاديث، ولهم بقايا إلى اﻵ‌ن، والحكم عام في كل من اعتقد عقيدتهم في كل زمان ومكان
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
الرئيس: عبد العزيز بن باز
الأعضاء: عبد الله بن قعود ، عبدالله بن غديان .

نختم بنصيحة شيخ الإسلام إبن باز رحمه الله : الواجب على علماء المسلمين توضيح الحقيقة ومناقشة كل جماعة أو جمعية ونصح الجميع بأن يسيروا في الخط الذي رسمه الله لعباده، ودعا إليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن تجاوز هذا أو استمر في عناده لمصالح شخصية أو لمقاصد ﻻ‌ يعلمها إﻻ‌ الله __ فإن الواجب التشهير به، والتحذير منه ممن عرف الحقيقة، حتى يتجنب الناس طريقهم، وحتى ﻻ‌ يدخل معهم من ﻻ‌ يعرف حقيقة أمرهم فيضلوه ويصرفوه عن الطريق المستقيم الذي أمرنا الله باتباعه في قوله جل وعﻼ‌: ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَﻻ‌ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون ) .


أبوياسر السلفي البسكري

عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 19/07/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى