منتديات بسكرة السلفية
الى الاعضاء الجدد والراغبين في التسجيل لسلام عليك نعلن لزوارنا الكرام والاعضاءالجددأن قانون التسجيل بالنسبة للأسم يكون بالغة العربية="" ويكون="" على النح التالي أذ كان من الجزائر مثال أبوعبدالله="" كمال="" البسكري="" وأن خارجأبوعبد="" الله="" اليمني ونحث الاعضاءأثراء المنتدى بالمواضيع المهمةالسلام>
إذاعة موقع الشيخ رسلان
المواضيع الأخيرة
» تسجيلات محاضرات العلامة الطيب العقبي الثالثة
الأحد 23 أبريل 2017, 08:47 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» الشيخ عايد خليف الشمري لماذا يستهدف الدواعش المسلمين عامة والسلفيين خاصة
الخميس 13 أبريل 2017, 17:33 من طرف ابو علقمة الجزائري

» الأدلة البيِّنة الواضحة على أن المخذلة يفرحون بانتصارات الحوثة الرافضة
الأحد 26 مارس 2017, 20:06 من طرف ابو علقمة الجزائري

» قال فضيلة الشيخ أحمد بن يحيى النجمي : الشيخ ربيع رجل مجاهد جزاه الله خيرا
الثلاثاء 21 مارس 2017, 19:33 من طرف ابو علقمة الجزائري

» اصبروا يا أهل السنة الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله
الثلاثاء 21 مارس 2017, 19:15 من طرف ابو علقمة الجزائري

» جمع ردود المشايخ السلفيين على طمس - شمس - الدين بوروبي - هداه الله -
الجمعة 18 نوفمبر 2016, 16:49 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» حديث: قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ : *" إنَّ شرَّ الناسِ منزلةً عند اللهِ يوم القيامة
الأحد 13 نوفمبر 2016, 16:34 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» سنة هجرها كثير من الناس وهي مسألة مهمة جداً
الأحد 13 نوفمبر 2016, 14:26 من طرف منتديات بسكرة السلفية

» حديث : أي الصدقة أفضل؟
الأحد 13 نوفمبر 2016, 13:22 من طرف منتديات بسكرة السلفية


الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

مُساهمة من طرف منتديات بسكرة السلفية في السبت 20 يونيو 2015, 12:10

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
فقد علّق شيخنا الفاضل لزهر سنيقرة حفظه الله على مقال كتبه حامل راية الجرح والتعديل في الدجال عماد فراج الذي عنونه بــ :" عماد فراج الغالي في تكفير أهل السُّنَّة إنَّما هو ثمرة من ثمار فتنة الحدادية وتأصيلاتهم الباطلة"
فأحببت أن أفرد هذا التعليق في مقال خاص والذي فيه حقائق خطيرة وطعونات آثمة فاجرة من الرمضاني –فض الله فاه- في حق الشيخين الفاضلين ربيع بن هادي وعبيد الجابري حفظهما الله.
حيث قال حفظه الله:" نسأل الله ان يكفينا شر المبتدعين الضلال ومن يدافع عنهم ويسكت عن باطلهم، بل ويطعن في أهل السنة ويصف علماءهم بأشنع الأوصاف وأقبحها، كصنيع المتطاول الرمضاني الذي يصف الشيخ ربيع بالكذاب والشيخ عبيد بالمافيا ـ ذكر هذا لبعض إخواننا لما زارهم في دار الفضيلة ـ ولم يرعى فيهم لا شيبتهم ولا سبقهم ولا دعوتهم وعلمهم، ولو كان هِؤلاء الفضلاء على أخلاق ذلك المفتون الذي كتب في الفتن وما استفاد مما كتب والذي دافع عنه الرمضاني دفاع من تجمعه به مصالح كثيرة ومغانم كبيرة لكان مصيره إلى الترحيل وهذا في حالة تخفيف القاضي الحكم في حقه وإشفاقه عليه.
هذا منهجهم المنحرف وأخلاقهم الساقطة، وهم يدعون الورع ويتباكون على المنحرفين المخذولين ويدافعون على المبتدعين الضالين، ثم يطالبوننا بالسكوت ويحرضون ويحرشون علينا تلك الأقلام المسمومة والأفواه العاوية من مرحاضهم النتن، الذي ازداد نتانة بعد انضمام رأس المتعالمين وكبير الكذابين إلى قائمة مستكتبيه ومفسديه ـ هداهم الله ـ، نسأل الله أن يطهر بلدنا خاصة وسائر بلاد المسلمين".
avatar
منتديات بسكرة السلفية
مدير

عدد المساهمات : 947
تاريخ التسجيل : 17/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biskrasalafia.ahlamoontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

مُساهمة من طرف أبومارية عباس البسكري في السبت 20 يونيو 2015, 12:23

أسباب جرح أهل العلم للرمضاني


الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
الرمضاني ـ هداه الله ـ فوالله وبالله وتالله إنّنا كنا نحبّه في الله ونذبّ عنه لأنه على الحقّ يسير ،وكنا نَعدُّ المحبّ والمبغض له علامة على السنة وضدّها ، لكن لما جاءت الفتن وتغيّر حاله ولم يقف موقفا مشرّفا من أهل البدع كما عهدناه من قبل ،و ياليته سكت ، بل أصبح يدافع وينافح عنهم ويعتذر لهم ثم في آخر المطاف أصبح يؤصل ويقّعد لهم القواعد الباطلة ،فمن بين تلكم المؤاخذات الشرعية :" تنقّصه لأهل العلم" و" طعنه في السلفيين "[1]، و "دفاعه عن أهل البدع"[2] ، ومن تلكم القواعد التي يقعّدها" اشتراط الإجماع في التبديع"[3]، و "اشتراط الاقتناع في مسائل الجرح والتعديل "[4]،و"أن الجرح والتعديل من مسائل الاجتهاد"[5]و" التشكيك في أخبار الثقات والتثبت فيها[6] " و " تفريقه بين خبر الثقة وحكم الثقة"[7]، و" موافقته لأهل التمييع في أصليهم "لا يلزمني[8]" و "لا يقنعني"[9]و" موافقة المميعة في أصل "نصحِّح ولا نجرِّح"[10]و" النهي عن هجر المبتدعة في هذا الزمان"[11]وقوله بــ" عدم إمكانية تطبيق منهج السلف الأوائل مع المخالفين في هذا العصر"[12] وبـ" التهوين من الخلاف الواقع بين السلفيين وبين غيرهم من المنحرفين في هذا الزمان"[13] و "وصفه للشيخ ربيع المدخلي ـ حفظه الله ـ بأنه يجعل من الحبّة قبّة!، وأنَّ الخلاف بينه وبين الحلبي خلاف بين الأقران[14] الذي يجب أن يطوى ولا يروى "[15] و"يعتذر لأهل الباطل بالمجادلة والالتماس المعاذير لرسالة عمان"[16]و"أخيرا صرح بأنه متأثر بعلي الحلبي ويرفض كلام العلماء فيه"[17] وغير ذلك من المخالفات[18]،وقد رد[19] عليه أهل العلم وحذروا منه منهم :
ـ الشيخ ربيع بن هادي المدخلي.
ـ الشيخ عبيد الله الجابري .
ـ الشيخ محمد بن هادي المدخلي.
ـ الشيخ عبد الله البخاري.
ـ الشيخ أحمد بازمول.
وعلماء الجزائر وغيرهم.
وأخيرا وليس آخرا نذكّر نفسي وإخواني بأثر إن صحّ التعبير يكتب بماء الذهب ،وهو ما ذكره يوسف بن أسباط أنه قال : سمعت سفيان الثوري يقول : إذا أحببت الرّجل في الله ، ثم أحدث حدثا في الإسلام ،فلم تبغضه عليه فإنك لم تحبّه في الله !.[20]



[1] ـ قال الرمضاني ـ أصلحه الله ـ في جلسته مع التونسيين: ((يريدون السلفي أن يكون معصوماً وإلا فهو مبتدع عندهم!، ما عندهم درجات؛ معصوم أو مبتدع!، واحدة من اثنين!، هذا لسان حالهم في الحقيقة، وهؤلاء في الحقيقة الآن ينتهجون حزبية جديدة!.
فالحزبية تنقسم إلى قسمين: فيه حزبية تقوم على أصول غير أصول الإسلام، وتريد من الناس أن يكونوا معهم فيها، فإذا خالفهم أحد قالوا: هذا ليس من أهل السنة، أصول غير أصول الإسلام، كما يذكر شيخ الإسلام بن تيمية هذا كثيراً في أهل البدع، يؤصلون أشياء ثم يقيمون ولاءهم وبراءهم عليها، وهي أشياء ليست من أصول الإسلام، ليست من الإسلام.
وفيه حزبية ثانية: هي على معنى لكنها وصف آخر، وهو أنهم يأتون إلى أشياء من الدين، لكن يجعلونها مسلمات وهي مختلف فيها، ويريدون أن يُوافَقوا عليها، فإذا خولفوا فيها، لم يقولوا الخلاف قديم، لا، قالوا من خالفنا تركناه وأخرجناه من السنة!، يعني أشياء من فروع هذا الدين، هي من الدين لكن لم يقم الإجماع عليها، فأرادوا من الناس أن يتحزبوا حول هذه الأشياء!، إذا لم يتحزبوا حولها قالوا: ليس من أهل السنة.
هذه الحزبية الآن موجودة وللأسف، وهذا من سوء فهمهم للسنة، ومن سوء فهمهم لطريقة السلف في علاج البدعة، فهم فهموا أشياء وغابت عنهم أشياء أكثر مما فهموا.
وأكثر الأسباب هي: حظوظ النفس!، عدم إخلاص لله في الدفاع عن السنة والرد على المبتدعة!، نعم عدم الإخلاص!!، هذا أكبر دافع، يعني حبّ الظهور وحبّ الترؤس!، الرئاسة الدينية التي هي أشدُّ الفتنتين، فيه رئاسة مالية ورئاسة دينية، فالرئاسة الدينية التي يطمحون إليها، أن يرجع الناس إليهم فقط، هو الذي جعلهم يُبلبلون الأوضاع السلفية، ويفتنونها باسم الدفاع عن السنة، والله المستعان)).
وقال في أحد المجالس المسجَّلة بصوته وهو يبين مصيبة هذا الوقت!: ((الحقيقة هذه مصيبة هذا الوقت: تبديع علماء أهل الدعوة السلفية وطلبة العلم السلفيين والتسرع في ذلك!، والحكم على بعضهم حكماً جافاً جامداً من غير تبين!، هذه مصيبة هذه السنوات الخمس، وأكثر منها، الخمس الأخيرة...
أصبح الإنسان السلفي في بعض المجتمعات أو الاجتماعات السلفية يدخل وهو يزن خطاه!، لا يدري على ماذا يسقط؟! وعلى يد مَنْ يسقط؟!، يحاسب على كل نفس يتنفسه!، على كل نظرة!، على كل حركة!، الكتاب الذي في يده أي كتاب هذا؟!، حتى كادوا يدخلون في قلوب الناس!!.
...إن هؤلاء مرضى مع كل أسف بحب الظهور!، ولذاك أنا أنصحكم، أعرضوا عن هذا حتى مجرد الكلام، إذا دخل أدخلوا هذا الموضوع أسكتوا عنهم، لأنه سيأخذ منك، ثم يأخذ، يشوف من فوق لتحت!، كم طولك وعرضك!، حتى يقدم نعم يقدم تقريراً عنك إلى هناك لجنة!، شوفوا طول وعرض هذا الشخص، يعني هل يناسب يدخل الباب، أن يدخله، ولا ما يناسبه يطلعوك من السلفية، ويدخلوك كما شاءوا، نصف سلفي!، ربع سلفي!، نسأل الله العافية.
[2] ـ كدفاعه عن أهل الشام والعيد شريفي وعن أسامة القوصي وأبي الحسن المأربي، انظر : شريط بعنوان [تنبيه ((أو براءة)) الفضلاء من منهج الإقصاء]!، ثم شريطاً آخر بعنوان [إسعاف النبيل بجواب أسئلة الجرح والتعديل]!، وكان ذلك في عام 1423هـ !، وقد صرَّح هو مراراً أنَّ خلافه مع السلفيين الذين يصفهم بـ"الإقصائيين"منذ عشر سنوات.
[3] ـ قال الرمضاني – هداه الله - في أثناء دفاعه عن العيد الشريفي من خلال شريط مسجَّل بصوته: ((أعطونا موازينكم في التبديع؟!، كم كيلو يأكل الإنسان من البدع حتى يصير مبتدعاً؟!!، أعطونا؟!، ها تعرفون هذا أو ما تعرفونه؟!، لا بد أن يعرفونه، ما عرفوا ليس لهم حق أن يدخلوا في هذا، أعطونا الموازين؟!.
نحن كما كنا نقول للتكفيريين: الحاكم فلان ترك هذه المسألة لم يحكم فيها بما أنزل الله، وترك اثنين، ثلاثة، أربعة، كم عدد المتروكات حتى يصبح كافراً خارجاً من الملة؟! ما عندهم شيء!؛ لأنهم حقيقة ألزموا أنفسهم ما لا يلزم، فحشروا حينئذ في هذا المضيق.
نفس الشيء نقول لهؤلاء!: أثبتوا لنا أنه مبتدع؟، واحدة.
ثانياً: ثم أثبتوا أنَّ العلماء قد أجمعوا على تبديعه؟!!!.
ـ وقال ـ أصلحه الله ـ: في شريط بعنوان [أجوبة عبدالمالك رمضاني الجزائري على أسئلة أعضاء منتديات المحجة السلفية، سُجِّلت في الشهر السادس من عام 2007]: ((لا بد من إجماع العلماء لتكليف الناس بالتبديع!!!،
[4] ـ قال الرمضاني ـ أصلحه الله ـ في جلسته مع التونسيين: ((أنا أذكر شخصاً أرسل إليَّ رسالة مع أحدهم يقول: "تكلَّم في فلان كما تكلَّم العلماء فيه واحفظ سمعتك"، "أل" هكذا الـ ((علماء))!، كأنَّ كل العلماء تكلَّموا!، "تكلَّم في فلان كما تكلَّم العلماء فيه واحفظ سمعتك"، يعني ما شاء الله، أحفظ سمعتي في الدنيا وأخيب فيها يوم القيامة؟!، عِرضُ الشخصِ هذا تكلَّم فيه، أنا ما اقتنعت بكلامك!، أو لا أعرف هذا الشخص وأقلِّد فقط؟!، يقال لي: خبر الثقة!، هذه أعراض؛ تنجيني أنت يوم القيامة؟!، انجيب هذه القاعدة يوم القيامة تنجيني؟! مصيبة هذه)).
[5] ـ قال الرمضاني ـ هداه الله ـ في جلسة مسجَّلة له مع التونسيين -: ((أجمع العلماء أنَّ مسائل الجرح والتعديل مسائل اجتهادية، أجمع العلماء كلهم!.
وقال ـ أصلحه الله ـ: المشكلة فقط في الجرح والتعديل، والجرح والتعديل يعرف القريب والبعيد أنها مسائل اجتهادية!.
[6] ـ وقال ـ أصلحه الله ـ بعد كلامه السابق: ((والخبر نفسه؛ أين هو الثقة اليوم؟! قلَّ الثقات!؛ هذا ينبغي أن يُعرف)).
وفي جلسته ـ أصلحه الله ـ مع الليبيين وهي بتاريخ 26/6/1431هـ؛ سُئل عن مسألة خبر الثقة؟ فكان من ضمن جوابه: ((لأنَّ هذا الذين يسأل عنهم الأخ عندهم جماعة يقولون: خبر الثقة يقبل ولا يتثبَّت فيه!، أنا قلتُ:
أولاً: أين هو الثقة اليوم؟ عزَّ الثقات وقلَّوا!، ينبغي أن نعرف هذا.
ثم ثانياً: حتى لو كان ثقة وتثبت من خبره؛ ليس عليك في ذلك تبعه ولا تنتقد!!
قلت : نعم منهج السلف قائم على قبول خبر الثقة بالإجماع ولا يخالف في ذلك إلا أهل البدع من المعتزلة ومن تأثر بهم .
والثقة اليوم كثير ولله الحمد منهم علماء أجلاء عبر المعمورة أخص بالذكر منهم الذين انتقدوك وأدانوك منهم الشيخ ربيع وعبيد الله الجابري ومحمد بن هادي وعبد الله البخاري وأحمد بازمول وعلماء الجزائروغيرهم وغيرهم.
وقد صنَّف الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى كتاباً في بيان ذلك، وأفرد باباً في كتابه ((الكفاية في علم الرواية من ص66 - ص72))، بعنوان [باب: ذكر بعض الدلائل على صحة العمل بخبر الواحد ووجوبه]، وقد قال في آخره: ((وعلى العمل بخبر الواحد كان كافة التابعين ومن بعدهم من الفقهاء الخالفين في سائر أمصار المسلمين إلى وقتنا هذا، ولم يبلغنا عن أحد منهم إنكار لذلك!، ولا اعتراض عليه!، فثبت أنَّ من دين جميعهم وجوبه؛ إذ لو كان فيهم مَنْ كان لا يرى العمل به لنقل إلينا الخبر عنه بمذهبه فيه، والله اعلم)).
ودعوى التثبت في خبر الثقة دعوى باطلة تصادم الكتاب والسنة وفهم سلف هذه الأمة ،وهي من الأشياء التي تأثر بها بأبي حسن المأربي.
[7] ـ في جلسة مع الرمضاني ـ أصلحه الله ـ مع التونسيين قال أحد الحاضرين: هم يقولون أنَّ الجرح والتعديل أخبار وليس اجتهاد، هم يخالفون في كونها أخبار، لا أحكام؛ إذا قال: فلان كذاب خلاص، أين الاجتهاد في هذا؟!
أضاف آخر في الجلسة: هم يخلطون بين الحكم والخبر!
فقال ـ أصلحه الله ـ: ((طيب؛ والحكم يُبنى على الخبر، صح - (وضحك هنا على وجه السخرية!) - إذا اختلفنا في الحكم بعد وجود الخبر، ايش يصير؟ يصير اجتهاد أم لا؟)).
فقال أحدهم: اجتهاد.
فقال ـ أصلحه الله ـ: ((هذا خبر نعم، وأنا أعطيكم الآن شيء من هذه الأخبار يُبين لكم، زيد ثقة، عَمرو ثقة، مرَّ زمناً غير طويل ظهر لزيد أنَّ عَمراً ليس ثقة، أنت جاءك زيد وقال: إنَّ عمراً ليس ثقة، وهذا خبر الثقة إذا لم تقبله فأنت تلحق به، (وضحك هنا أيضاً!)، ثم قال: وكلُّ مَنْ صفَّق لك ووقف في صفك يلحق بك!!، وهكذا!، كلهم في كيس واحد ويُسكَّر (أي: يغلق) عليهم، لماذا؟ حتى لا تخليه يتنفس!، لهذه القاعدة: خبر الثقة مقبول!!، يبهتك!، يأتيك بقاعدة صحيحة ثم ينزلها تنزيلاً سيئاً!.
عمرو كان ثقة في الأول، وأنت جئت بخبر أنه غير ثقة، ما الذي يجعلني أستوثق من خبرك ولا أستوثق من خبري فيه؟!، ما الذي يجعلني؟، وإذا جئتَ بشيء جرَّحته به هو عند أهل العلم غير معتبر، كيف يكون الأمر؟!، يختلف الحكم أم لا؟، هم الآن يخلطون - كما تفضَّل الأخ - بين الخبر وبين الحكم!، الحكم شيء والخبر شيء آخر)).
[8] ـ في جلسة مع التونسيين؛ قال أحد الحاضرين: الآن يا شيخ، يلزمون بالجرح يقولون: الجرح المفسَّر مقدَّم على التعديل المجمل؟!
فقال الشيخ عبدالمالك: ((إيه! الجرح المفسر بارك الله فيك، كيف تُلزمه؟!، نقول هذا هو الحق وهذا هو الراجح نعم، لكن لا تلزمه!، أنت عندك مفسر عند غيرك غير مفسر، أنت عندك هذا الجرح معتبر عند غيرك غير معتبر، هذا قيد؛ الجرح يجب أن يكون معتبراً، يأتي واحد فيقول: رأيته فلان يأكل في المطعم، وكان السلف يجرحون مَنْ يأكل في الشارع إلى آخره، يعني حتى هذا عند السلف غير معتبر، حتى مَنْ رأوه يأكل في الشارع قالوا هذا جرح غير معتبر، وأنت جريت الحبل بعيد حتى في المطعم، وبدأت تحكم على الناس، هذا مثال أن يكون الجرح مفسراً ومعتبراً، ثم مع ذلك يبقى أن تقول: له أخطأت)).
[9] ـ قال الشيخ عبدالمالك ـ أصلحه الله ـ في جلسته المشار إليها: ((لا يُلزَم الإنسان في المسائل الاجتهادية، واحد اقتنع برأيٍ خالفني فيه، نقول: لك رأيك ولي رأيي، أما المناقشة والأخذ والعطاء فليس بها بأس؛ خلافاً للحزبيين الذين يمنعون المناقشة)).
[10] ـ قال الرمضاني في جلسته مع التونسيين: ((مشكلتنا ليس أن تقول له: أخطأتَ أو أصبتَ، مشكلتنا أن تقول له: ابتدعتَ، وخرجتَ من السنة، وأنت رجل حزبي. والمسكين يبقى في الهواء معلَّقاً!، ما في حزب يقبله!، هذا الإشكال، ما في حزب يقبله!، قالوا: حزبي!، أي حزب يا جماعة؟!، حتى يقول دلوني لعل آوي إلى كهف، يبقى معلَّق، لا حزب يقبله، كيف يُقال حزبي؟!)).
[11] ـ قال الرمضاني أصلحه الله ـ في [جلسته مع بعض الليبيين وهي بتاريخ 26/6/1431هـ]: ((وأنا على كل حال نصحتُ كثيراً من إخوانكم بنصيحة أخذناها من العلماء الذين عرفناهم: الشيخ ابن باز، الشيخ العثيمين، الشيخ الألباني رحمة الله عليهم، وغيرهم، قلنا لهم: حتى المبتدعة لا تهجروهم!!!. هذا يستغربها إخواننا في ليبيا، حتى الإخوان المسلمين لا تهجروهم!!، ويش الفائدة من هجرهم؟! لن يستفيدوا من هجركم، إذا هجرتموهم قالوا: ذلك ما كنا نبغي، يالله روح!، خلصنا منك!، كنا نستحيي منك ...، الآن نعبس شوية في وجهك، ومرتاحين منك...
فهذه خلاصة ما أذكر به إخواني في قضية الهجر؛ اتركوا الهجر الآن، إلا في حالات نادرة قليلة قد تنجح، لكن اتركوه الآن، حتى يكون أمر آخر إنْ شاء الله)).
وقال أيضاً ـ أصلحه الله ـ كما في شريط [أجوبة عبدالمالك رمضاني الجزائري على أسئلة أعضاء منتديات المحجة السلفية»، سُجِّلت في الشهر السادس من عام 2007م]: ((طبعاً تطبيقاً على واقع العصر اليوم؛ أنَّ هجر المبتدع اليوم ينبغي أن يضيَّق، ينبغي أن يضيق، وذلك لضعف أهل السنة ضعف شوكتهم في أكثر بقاع الأرض، فهجرهم المبتدعة في هذا العصر يساوي هجرهم لأنفسهم...."
قلت : وقد ذكرنا شيئا من أقوال السلف وإجماعهم في هجر أهل الأهواء و البدع فلتراجع ، والأئمة الثلاثة الذين نقل عنهم فإنه خلاف الواقع للأسف الشديد وإليك بعضا من أقوالهم واحكم بعدها بعدل وإنصاف:
سُئل سماحة الإمام الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله كما في [مجلة الفرقان، العدد/100 في ربيع الثاني 1419هـ]: هل يجوز مجالسة أهل البدع في دروسهم ومشاركتهم؟
فكان جوابه: ((لا يجوز مجالستهم، ولا اتخاذهم أصحاباً، ويجب الإنكار عليهم وتحذيرهم من البدع، نسأل الله العافية)).
وسُئل رحمه الله كما في [فتاوى نور على الدرب"السؤال السادس عشر من الشريط رقم 82"]: متى تجوز مقاطعة المبتدع؟ ومتى يجوز البغض في الله؟ وهل تؤثر المقاطعة في هذا العصر؟!
فكان جوابه: ((المؤمن ينظر في هذه المقامات بنظر الإيمان ونظر الشرع، ونظر التجرد من الهوى، فإذا كان هجره للمبتدع وبعده عنه لا يترتب عليه شر أعظم، فإنَّ هجره حق، وأقل أحواله أن يكون سنة، وهكذا من أعلن المعاصي وأظهرها، أقل أحواله أنَّ هجره سنة، فإنْ كان عدم الهجر أصلح، لأنه يرى أنَّ دعوة هؤلاء المبتدعين وإرشادهم إلى السنة، وتعليمهم ما أوجب الله عليهم، أنَّ ذلك يؤثر فيهم وأنه يفيدهم، فلا يعجِّل في الهجر، ومع ذلك يبغضهم في الله، كما يبغض الكافر في الله، ويبغض العصاة في الله، على قدر معاصيهم وعلى قدر البدعة، وبغض الكافر أشد، وبغض المبتدع على قدر بدعته، إذا كانت بدعته غير مكفرة، على قدرها، وبغض العاصي على قدر معصيته ويحبه في الله على قدر إسلامه، أما الهجر ففيه تفصيل يقول ابن عبد القوي رحمه الله، في قصيدته المشهورة:
وهجران من أبدى المعاصي سنة
وقيل على الإطلاق ما دام معلناً

وقد قيل إن يردعه أوجب وآكد
ولاقه بوجــه مكفــر ملـــــبد


وقيل على الإطلاق؛ يعني يجب الهجر مطلقاً، فالحاصل: أنَّ الأرجح والأولى النظر في المصلحة، فالنبي صلى الله عليه وسلم هجر قوماً، وترك آخرين لم يهجرهم، مراعاة للمصلحة الشرعية الإسلامية، فهجر كعب بن مالك وصاحبيه رضي الله عنهم لما تخلفوا عن غزوة تبوك بغير عذر هجرهم خمسين ليلة فتابوا فتاب الله عليهم، ولم يهجر عبد الله بن أبي بن سلول وجماعة من المتهمين بالنفاق لأسباب شرعية اقتضت ذلك، فالمؤمن ينظر في الأصلح، وهذا لا ينافي بغض الكافر في الله، وبغض المبتدع في الله، وبغض العاصي في الله، ومحبة المسلم في الله، ومحبة العاصي على قدر إسلامه، ومحبة المبتدع الذي لم يعلن بدعته على قدر ما معه من الإسلام لا ينافي ذلك.
أما هجرهم فينظر للمصلحة: فإذا كان هجرهم يرجى فيه خير لهم، ويرجى أن يتوبوا من البدعة ومن المعصية، فإنَّ السنة الهجر، وقد أوجب ذلك جمع من أهل العلم، قالوا: يجب، وإن كان هجرهم وتركه سواء، لا يترتب عليه لا شر ولا خير فهجرهم أولى أيضاً، إظهارا لأمر مشروع، وإبانة لما يجب من إظهار إنكار المنكر، هجره بأي حال أولى وأسلم، وحتى يعلم الناس خطأهم وغلطهم.
الحالة الثالثة: أن يكون هجرهم يترتب عليه مفسدة وشر أكبر، فإنه لا يهجرهم في هذه الحالة، إذا كان هذا المبتدع إذا هجر زاد شره على الناس وانطلق في الدعوة إلى البدعة، وزادت بدعه وشروره، واستغل الهجر في دعوة الناس إلى الباطل، فإنه لا يهجر بل يناقش ويحذر الناس منه، ولا يكون الناس عنه بعيدين، حتى يراقبوا عمله وحتى يمنعوه من التوسع في بدعته، وحتى يحذروا الناس منه، وحتى يكرروا عليه الدعوة، لعل الله يهديه حتى يسلم الناس من شره، وهكذا العاصي المعلن، إذا كان تركه وهجره قد يفضي إلى انتشار شره، وتوسع شره وتسلطه على الناس، فإنه لا يهجر بل يناقش دائماً وينكر عليه دائماً ويحذر الناس من شره دائماً، حتى يسلم الناس من شره، وحتى لا تقع الفتن بمعصيته.
وسُئل أيضاً [السؤال السابع عشر"من الشريط رقم 185"]: بم تنصحوننا في كيفية التعامل مع المبتدعة الذين نراهم ونتكلم معهم، ونتعامل معهم كل يوم؟
فأجاب رحمه الله بقوله: ((الواجب هجرهم على بدعتهم، إذا أظهروا البدعة فالواجب هجرهم بعد النصيحة والتوجيه، فإنَّ المسلم ينصح أخاه، ويحذرهم مما حرم الله عليهم من البدع والمعاصي الظاهرة؛ فإن تاب وإلا استحق أن يهجر ولا يعامل، لعله يتوب، لعله يندم، لعله يرجع إلى الصواب، إلا إذا كان الهجر يترتب عليه ما لا تحمد عقباه؛ فإنه يتركه، إذا كان تركه أصلح في الدين، وأكثر للخير وأقرب إلى النجاح، فإنه لا يهجره، بل يداوم على نصحه وتحذيره من الباطل، ولا يهجره، قد يهديه الله بسبب ذلك، فالمؤمن كالطبيب إذا رأى العلاج نافعاً فعله، وإذا رآه ليس بنافع تركه، فالهجر من باب العلاج، فإن كان الهجر يؤثر خيراً وينفع هجر، وكان ذلك من باب العلاج، لعله يتوب ولعله يرجع عن الخطأ، إذا رأى من إخوانه أنهم يهجرونه، أما إن كان الهجر يسبب مزيداً من الشر، وكثرة أهل الشر وتعاونهم، فإنه لا يهجر ولكن يديم النصح له، والتوجيه وإظهار الكراهة لما عمل، ويبين له عدم موافقته على باطله، ولكن يستمر في النصيحة والتوجيه)).
وأما الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى فقد قال في [شرح لمعة الاعتقاد ص159]: ((هجران أهل البدع: الهجران مصدر هجر وهو لغة: الترك. والمراد بهجران أهل البدع: الابتعاد عنهم، وترك محبتهم، وموالاتهم، والسلام عليهم، وزيارتهم، وعيادتهم، ونحو ذلك. وهجران أهل البدع واجب؛ لقوله تعالى: "لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَه"، ولأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم هجر كعب بن مالك وصاحبيه حين تخلفوا عن غزوة تبوك.
لكن إنْ كان في مجالستهم مصلحة لتبيين الحق لهم وتحذيرهم من البدعة فلا بأس بذلك، وربما يكون ذلك مطلوباً؛ لقوله تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"، وهذا قد يكون بالمجالسة والمشافهة، وقد يكون بالمراسلة والمكاتبة، ومن هجر أهل البدع: ترك النظر في كتبهم خوفاً من الفتنة بها، أو ترويجها بين الناس، فالابتعاد عن مواطن الضلال واجب لقوله صلى الله عليه وسلم في الدجال: "من سمع به فلينأ عنه، فو الله إنَّ الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات". رواه أبو داود، قال الألباني: وإسناده صحيح.
لكن إنْ كان الغرض من النظر في كتبهم معرفة بدعتهم للرد عليها فلا بأس بذلك لمن كان عنده من العقيدة الصحيحة ما يتحصن به، وكان قادراً على الرد عليهم، بل ربما كان واجباً؛ لأن رد البدعة واجب، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب)).
وأما العلامة الشيخ الألباني رحمه الله تعالى فقد تكلَّم في أحد مجالسه [سلسلة الهدى والنور"شريط 95"] عن الهجر وأنواعه، فبيِّن الهجر من أجل الدنيا، ثم تكلَّم عن هجر المخالفين للشرع المعلنين لهذه المخالفات، وأنه من باب الزجر والتأديب والتربية، وسرد قصة الثلاثة الذين خلفوا، ثم قال في [الدقيقة ((43:25))]: ((فالشاهد: هذه المقاطعة جائزة، وهي داخلة في مبدأ الحب في الله والبغض في الله؛ لكن هذا الشيء مع الأسف اليوم أصبح في خبر كان!، نادراً جداً جداً أن تجد أحداً يقاطع المسلم لأنه انحرف عن الطريق!، لكنه يقاطعه لسبب مادي من الأسباب التي سبق الإشارة إلى بعضها، هذا النوع من المهاجرة لله، فهو مأجور عليه صاحبه، وهو غير مأزور، وهذا الذي نحن الآن اليوم بحاجة إليه!!. وأما المهاجرة في الدنيا فهذا حرام لا يجوز إلا بمقدار ثلاثة أيام فقط، فإذا استمر في ذلك فهو حرام، والأمر كما قال عليه السلام في الحديث السابق: "وخيرهما الذي يبدأ بالسلام"، هذا هو جواب ما سألته إن شاء الله)).
وقد قال رحمه الله في [السلسلة الصحيحة 6/6 حديث ((2507))] حول مشكلة محمد نسيب الرفاعي بعد أن ناقشه في دعواه "عصمة نساء النبي صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وذريته من الفاحشة كعصمة الأنبياء": ((فلما تيقنتُ إصراره على رأيه وتقوِّله عليه، وهو يعرف نزاهته وإخلاصه قرابة ثلاثين سنة، أعلنتُ مقاطعته حتى يعود إلى رشده، فكان كلما لقيني وهشَّ إليَّ وبشَّ أعرضتُ عنه، ويحكي للناس شاكياً إعراضي عنه، متجاهلاً فعلته، وأكثر الناس لا يعلمون بها، في الوقت الذي يتظاهر فيه بمدحي والثناء عليَّ وأنه تلميذي، إلى أن فوجئت به في منزل أحد السلفيين في عمان في دعوة غداء في منتصف جمادى الأولى لسنة (( 1396)) فسارع إلى استقبالي كعادته، فأعرضت عنه كعادتي، وعلى المائدة حاول أن يستدرجني إلى مكالمته بسؤاله إياي عن بعض الشخصيات العلمية التي لقيتُها في سفري إلى المغرب، وكنتُ حديثَ عهد بالرجوع منه، فقلتُ له: لا كلام بيني وبينك حتى تنهي مشكلتك!، قال: أي مشكلة؟ قلتُ: أنت أدرى بها، فلم يستطع أن يكمل طعامه)).
ومع هذا فلا زال البعض ينسب إليهم القول بعدم مشروعية الهجر في هذا الزمان!،
وللشيخ صالح آل الشيخ ـ حفظه الله ـ كلام ماتع أحببت أن أنقله لعلّ الله ينفع به حيث قال :وفقه الله تعالى في [شرح لمعة الاعتقاد ((154-157)) ط.مكتبة دار المنهاج]: ((قال: "من السنة هِجران أهل البدع ومباينتهم"؛ وهذا هو الذي كان أئمة أهل السنة يوصون به من عدم غشيان المبتدعة في مجالسهم ولا مخالطتهم، بل هجرانهم بالكلام، وهجران بالأبدان، حتى تُخمد بدعهم، وحتى لا ينتشر شرهم، فالدخول مع المبتدعة ومساكنتهم، سواء كانت البدع صغيرة أو كبيرة، والسكوت عن ذلك، وعدم هِجرانهم، والاستئناس لهم، وعدم رفع الرأس بحالهم مع بدعهم؛ هذا من حال أهل الضلال!.
إذْ أهل السنة تميزوا بأنهم لهم الموقف الأعظم الذي فيه القوة والشدة مع أهل البدع مهما كانت البدع، فيهجرون أهل البدع، هجر المبتدع من أصول الإسلام، بل من أصول أهل السنة، لأنَّ جنس البدع أعظم من الكبائر، فالبدعة أشد وأعظم من الكبائر، وذلك من خمس جهات، نذكر بعضاً منها: الأولى: أنَّ البدعة من باب الشبهات، والكبائر من باب الشهوات، وباب الشبهات يعسر التوبة منه، بخلاف أبواب الشهوات، ولهذا جاء في الأحاديث من حديث معاوية وغيره، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال في وصف أهل البدع: "تتجارى بهم الأهواء كما يتجارى الكَلَبُ بصاحبه لا يبقَى منه عرق ولا مفصل إلا دخله"، وقد بيِّن عليه الصلاة والسلام إنْ صحّ الحديث، وقد صحّحه جمع من العلماء أنه قال: "أبى الله أن يقبل توبة صاحب بدعة حتى يدع بدعته"، وقد جاء في ذلك أيضا ًبعض الأحاديث التي منها ما يصح، ومنها ما لا يصح، ومنها ما رُوي أنه قال: من وقَّر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.
نلاحظ اليوم أنه في هذه المسألة فيه تَرْكٌ لهذا الأصل!!، فكثير من الناس يُخالط المبتدعة ولا يهجرهم بحجج شتى؛ إمَّا دنيوية، وإما تارة تكون دعوية أو دينية!، وهذا مما ينبغي التنبه له والتحذير منه؛ لأن هِجران أهل البدع متعين، فلا يجوز مخالطتهم بدعوى أنَّ ذلك للدعوة، ولا مخالطتهم بدعوى أنَّ ذلك للدنيا، ولا مخالطتهم وعدم الإنكار عليهم بدعوى أنَّ هذا فيه مصلحة كذا وكذا، إلا لمن أراد أن ينقلهم لما هو أفضل لما هم فيه، وأن ينكر عليهم ويغيّر عليهم.
الاهتمام بالسنة والرد على المبتدعة هذا كما تعلمون ظاهر في حال أئمة أهل الإسلام، فقد كانت حياتهم في الرد على المبتدعة، ولم يشغلوا أنفسهم بالرد على الكفار الأصليين من اليهود والنصارى!، فإذا رأيت كلام الإمام أحمد وسفيان وحمّاد بن زيد أو حمّاد بن سلمة ونعيم، وهم أئمة أهل السنة، والأوزاعي وإسحاق وعلي بن المديني؛ ونحوهم من أهل السنة والإسلام، وجدتَ أن جُلّ كلامهم وجهادهم إنما هو في الرد على المبتدعة وفي نقض أصول المبتدعة؛ وإن كانوا باقين على أصل الإسلام، ولم يشغلوا أنفسهم بالرد على اليهود والنصارى وسائر ملل أهل الكفر!، وذلك لأنَّ شر المبتدع لا يظهر على أهل الإسلام، ولا يؤمَن على أهل الإسلام، أما الكافر الأصلي من اليهود والنصارى فشرُّه وضرره بين وواضح لكل مسلم؛ لأنَّ الله جل وعلا بيّن ذلك في كتابه، وهم ظاهرون، أما أهل البدع فالشر منهم كثير.
ولهذا لا يحسن أن يُنسب لأهل السنة والجماعة أنهم مفرّطون في الرد على اليهود والنصارى ومنشغلون بالرد على أهل الإسلام؛ كما قاله بعض العقلانيين من المعتزلة وغيرهم: إنَّ أهل السنة انشغلوا بالرد على أهل الإسلام وتركوا الرد على الكفار من اليهود والنصارى وسائر أهل الملل الزائفة.
وهذا سببه هو ما بينته لك أنَّ شر البدع أعظم؛ لأنَّ هؤلاء يدخلون على المسلمين باسم الإسلام، وأما أولئك ففي القلب منهم نفرة من اليهود والنصارى، فهدي أئمة الإسلام كان ظاهراً في الرد على المبتدعة، والرد على أهل الأهواء، ولم يعرف عنهم كبير عمل في الرد على اليهود والنصارى، وليس معنى ذلك أنَّ المؤمنين من أهل السنة لا ينشغلوا بالرد على اليهود والنصارى، لا، ولكن نذكر ما تميز به أئمة أهل السنة وإلا فالرد على كل معادٍ للإسلام من الكفار الأصليين، ومن أهل البدع متعيِّن وفرض، لكن من انشغل بالرد على المبتدعة لا يقال له: لِمَ تركت اليهود والنصارى؟! لِمَ ترد عليهم وانشغلت بهؤلاء؟! نقول هذا هدي الأئمة الأولين، وكلٌّ يَرد في مجاله؛ منا من يرد على اليهود والنصارى، ومنا من يرد على المبتدعة، ونحن جميعاً نكون حامين لبيضة الإسلام من تلبيسات الملبِّسين، وبدع المبتدعين، وشرك المشركين، وضلالات الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم)).
ولنختم بكلام ماتع لشيخنا ربيع بن هادي المدخلي ـ حفظه الله ـ حيث قال في [أحد أشرطة سلسلة جلسات رمضان 1423هـ]: ((مَنْ قال أنه لا هجر في هذا الزمان!؛ فقد قال: بأنَّ الإسلام غير صالح لكل مكان وزمان!، لأنَّ الهجر من الإسلام)).
[12] ـ قال له أحد الحاضرين في جلسته مع التونسيين: شيخنا الإشكال الذي حاصل الآن الانفصال بين التنظير والتطبيق، إخواننا يوافقوننا في التنظير، لكن التطبيق ضعيف، وأنتم ذكرتم أمثلة لما زرتم الشيخ الألباني، مثلاً الآن ينزلون معاملة السلف للمبتدعة في هذا الزمان!!!، مثلاً صارت مشكلة أخ تونسي، وهناك شخص هو وقومه، أخرجوه هو وزوجته من المسجد بما أنهم منحرفون عن المنهج ونزلوا عليه أثر مالك، فأتى بقبيلة كاملة فصارت بالسيوف والعصا، هؤلاء سلفيون!، هذا التنظير يعني كيف يقاس على هذا الزمن؟ هل يُمكن أن تنزَّل هذه الآثار في المملكة قبل أن تنزل في تونس؟!
فأجاب الشيخ عبدالمالك: ((لا في المملكة!!!، ولا في تونس!، وضع أهل السنة الآن الله المستعان، نسأل الله أن يعزهم من هذه الذلة وأن يقويهم من هذا الضعف والقلة. على كل حال هذا - كما أشرتَ في كلامك - غلط واضح!!. أما غيره في هذا الباب كثير من جماعات التكفير يأتي إلى بعض النصوص في تكفير بعض الأشخاص وفي معاملة بعض الأشخاص ويعمل على اغتيالهم وعلى قتلهم إلى آخره، ثم المسكين يشعر أنه زاد استضعافاً، فيهرب ويغير جنسيته ويغير اسمه وتزوير ويمكن يلبس حتى لباس المرأة، إلى آخره، فهذه مصيبة، إنسان غره الشيطان وغلا حتى ارتكب ما أراده ثم ما فكر بالعواقب، هذه كما تفضل الأخ بحسب المجتمع!!، المجتمع الذي السنة ظاهرة فيه ومنصورة والعلماء في ذلك الباب متكاثرون غير في وقت السنة أهلها ضعفاء!!، كما يُقال تمسكن قبل أن تتمكن)).
[13] ـ : قوله ـ أصلحه الله ـ في أول جلسته مع التونسيين: ((والله الحقيقة، ليس النصيحة أكثر مما قلتُه، سوى إنني أقول: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إنَّ الشيطان قد أيس أن يعبد في أرضكم ولكن رضي بالتحريش بينكم"، فهذا التوجه من بعض إخواننا السلفيين من أهل السنة، إلى تجريح بعضهم بعضاً بالصغيرة؛ حتى لو فرضنا أنها بدعة، وتجريح بعضهم بعضاً بالظن وبقيل وقال وعدم تحقق وبالتسرع وما إلى ذلك، أو من جعل من الحبة قبة كما يقال، يريدون من الشخص أن يكون نسخة منهم، وإلا قال لسان حالهم: فإما أن تكون معنا، وإما أن تكون علينا!، وهذا غلط، ليس هو سبيل العدل، وليس هو سبيل أهل السنة، المسألة فيها تفصيل، لا تحتمل مثل هذه الطريقة العشوائية في تقييم الناس وجهودهم وأعمالهم وإدخالهم في السنة وإخراجهم منها)).
[14] ـ قلت :قاعدة "كلام الأقران لا يقبل وأنه يطوى ولا يروى" ، فهي قاعدة صحيحة ، لكن بقيّد تجاهله الشيخ ـ هداه الله ـ "وهي كلمة حقّ أريد بها باطل" وهو إذا كان كلام الأقران بغير أدلّة وحجج وبراهين وكان سببه عداوة أو لمذهب أو لحسد أو... .
وأما إذا كان مبني على أدلة وبراهين فإن قبوله من أوجب الواجبات ،لأن الأقران هم أعرف الناس بعضهم ببعض ولأن القرين هو أعلم الناس بقرينه و من المرجحات التي يذكرها العلماء أن كلام المعاصر أولى من كلام المتأخر عن عصر الراوي لأن المعاصر أعرف بالراوي و"بلديّ الرجل أعرف به"."قال السبكي: " أول ما نقدمه أنه ينبغى لك أيها المسترشد أن تسلك سبيل الأدب مع الأئمة الماضين وأن لا تنظر إلى كلام بعضهم فى بعض إلا إذا أتى ببرهان واضح، "طبقات الشافعية الكبرى"(2/204)
وقال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي ـ رحمه الله ـ: جرح الأقران أثبت من غيرهم، لأنّهم أعرف بقرنائهم، فهي مقبولة إلا إذا علم أن بينهما تنافسًا وعداوةً سواء لأجل دنيا، أو مناصب، أو خطأ في فهم، ويريد أن يلزم الآخر بخطأ فهمه.
فينبغي أن تعلم هذا ولا تصغ لقول المبتدعة والحزبيين والديمقراطيين: أن كلام الأقران ليس مقبولاً على الإطلاق.إهـ
ومن ردّ جرحك في أبي إسحاق الحويني وسلمان العودة وسفر الحوالي وعائض القرني وناصر العمر و علي بلحاج وعباس المدني و....،بل ردّ كتابك "مدارك النظر" كلّه وحذّر منه لأنه في الغالب فيه ردّ على الأقران الذي يجب أن يطوى ولا يروى -وهذا على مذهبك-، أتُرى أن هذا هو العدل والإنصاف والوسطية التي ينادي بها البعض ـ هداهم الله ـ.
ـ و يلزم من كلامك هذا أن أئمة الجرح والتعديل الذين حذّروا من أقرانهم بجرح مبيّن ومفسّر لا نقبل كلامهم لأنه يجب أن يطوى ولا يروى ، وكتب السلف طافحة بذلك ،ففي تراجم الضعفاء والمتروكين والمجروحين ومن ضعفه المحدثون من قِبِلِ أقرانهم يصعب حصرهم وذلك لكثرتهم، انظر: "الضعفاء الكبير" للعقيلي ، و "الكامل"لابن عدي ،و"المجروحون"لابن حبان ، و"الضعفاء الصغير"للبخاري ،و"الضعفاء والمتروكين"للنسائي وللذهبي و للدارقطني ولابن الجوزي،و "تهذيب الكمال"للمزي ، ،و"الميزان" و"السير"للذهبي ، و"تقريب التهذيب"لابن حجر،وغير ذلك من كتب المصنفة في هذا الباب.
[15] ـ قال الرمضاني - في أثناء جواب سائل كان مستغرباً من تبديع الشيخ ربيع لعلي الحلبي، ولا يعرف ما هو السبب؟ في مقطع صوتي مسجَّل- : ((الشيخ ربيع على كل حال شيخ فاضل، لكن شويه حار!، أحياناً يجعل من الحبة قبة!!، وهو ردَّ على الشيخ علي بأشياء مثل ما ردَّ على بعض مشايخ السنة!؛ لكنَّ الشيخ عبدالمحسن ما وافقه!، ورد على الشيخ ربيع....)) ثم تكلَّم عن مسألة رسالة عمان، وسيأتي الكلام عنها قريباً.
وفي آخر الاتصال قال له: ((لو كل واحد نتوقَّف فيه إذا تُكلِّم فيه ما يبقى أحد!، وفي كثير متكلمين بعضهم في بعض، وإحنا شوف: هذه مجرد ردود الأقران بعضهم في بعض!، ونحن نطويها وما نرويها!، نسكت عنها، والأشياء الطيبة ننشرها، وإذا كان حقيقة رجل تكلم فيه بحق، هذا الرجل إذا صار مبتدع تركناه، أما الشيخ علي فأنا أعرفه أكثر من عشرين سنة، رحت بيته، وسافرنا سوياً، ويدعو إلى السنة والحمد لله)).
وفي اتصال هاتفي مسجَّل مع الشيخ عبدالمالك؛ ((قال المتصل: السلام عليكم، عذراً يا شيخ انقطع الاتصال، أكمل لي، قلتَ أنَّ الشيخ عبدالمحسن ذم كتاب "صيانة السلفي"، ماذا قلت؟
فأجابه بقوله: إذا كنا الآن كلاً يحكي قول فلان وفلان، أنا قلتُ: أنَّ الشيخ عبدالمحسن ذم الكتاب!، أنا أقول: الشيخ ربيع سلفي، والشيخ عبدالمحسن سلفي، والشيخ علي حسن سلفي، والشيخ مشهور حسن سلفي، وإنما اختلفوا في بعض المسائل، وخلاص.
المتصل: يا شيخ أحسن الله إليك، نحن طلابكم، نود منكم التوضيح إنْ كنتم تودون، يا حبذا لو تبين لي ما لذي حمل الشيخ عبدالمحسن على ذم "صيانة السلفي"، يا شيخ؟
الشيخ: لأنَّ الكتاب يحمِّل الشيخ علي حسن ما لا يحتمل كلامه، يأخذ بلازم المذهب، ومعروف عند العلماء أنَّ لازم المذهب ليس بلازم لمذهب الشخص، وكيف يتهم الشخص بأنه يقول بوحدة الأديان؟!)).
[16] ـ في اتصال هاتفي مسجَّل؛ طالب المتصلُ الشيخَ عبدالمالك رمضاني أن يبين له سبب تبديع الشيخ ربيع حفظه الله لعلي لحلبي؟
فأجابه: ((الشيخ علي ألقى خطبة بين يدي الملك الأردني، وتكلَّم عن رسالة فيها كلمات حمالة توحي بوحدة الأديان!، فالشيخ علي امتدح رسالة الملك من جهة أنه أراد أن يدعو غير المسلمين للإسلام من هذه الحيثية، الشيخ ربيع قال: كيف تمدح هذه الرسالة وفيها وحدة الأديان؟! هي كلمات حمالة الوجوه قد لا [كلمة غير واضحة]، فمسكها على الشيخ علي، ولماذا تقول بما يقوله الملك؟!، وما أدري ايش!، وطوّل المشوار!، وهذه هي المشكلة)).
وفي اتصاله مع الذي سأله عن كتاب "صيانة السلفي"؛ قال: ((وكيف يتهم الشخص بأنه يقول بوحدة الأديان؟، وِش الكلام هذا؟!، وحدة الأديان؟!، علي حسن يقرر أنَّ وحدة الأديان كفر وأي كفر، ثم يحاسبه على أنه يقول وحدة الأديان؟!، شيء غريب هذا الكلام، هو يقول وحدة الأديان كفر، وش تريد بهذا؟، حتى لو فرضنا أنه قال بوحدة الأديان!!!، هو ما قال بوحدة الأديان وإنما مدح شيء من رسالة الملك رسالة عمان، وهذا لا يستلزم أنه يمدح كل ما فيها!!، والرسالة نفسها غير واضحة في وحدة الأديان!!، أنا قرأتها مراراً!!!، والشيخ عبدالمحسن قرأها مراراً!!!!، قال غير واضحة في وحدة الأديان!، في كلام حمَّال!، الإنسان لا يدين صاحبه به!، فلذلك يُقال فقط: أنَّ الشيخ علي أخطأ في كونه استدل بالرسالة، وإنْ كان هو ذكرها في ظرف سياسي!، لكن مهما كان قلنا له: أخطأت!، وأما أن نقول: وحدة أديان، والله يا أخي هذا ظلم بيِّن)).
[17] ـ جرى اتصال هاتفي مع الرمضاني ؛ وهو مسجل بصوته، جاء فيه: سأله السائل: يا شيخ، نود منكم نصيحة، كيف نتعامل مع إخواننا الذين ما زالوا متأثرين بعلي حسن الحلبي ومشهور حسن آل سلمان؟ كيف نتعامل معهم يا شيخ؟
الشيخ: متأثرون بمن؟
المتصل: بعلي حسن الحلبي ومشهور حسن آل سلمان.
الشيخ: أنا من المتأثرين بهم.
المتصل: يا شيخ نحن بلغنا كلام الشيخ ربيع وكلام الشيخ عبيد الجابري والشيخ أحمد بازمول
الشيخ: وهل هؤلاء أنبياء؟! هؤلاء المشايخ جزاهم الله خير علماء بارك الله فيهم، لكننا نحن لا نتخذ علماءنا كأحبار اليهود والنصارى.
المتصل: شيخ، كتاب [صيانة السلفي] للشيخ أحمد بازمول، قد أثنى عليه الشيخ ربيع، وقال أنه رد عليه بالحجة والبراهين، يا شيخ.
الشيخ: طيب؛ وإذا أثنى عليه الشيخ ربيع يعني أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم؟!
المتصل: لا يا شيخ، مع أنَّ الشيخ ربيع هو إمام الجرح والتعديل في هذا العصر، وصاحب علم.
الشيخ: أنت اتبع الدليل، الكتاب ذمه الشيخ العبَّاد...)).
[18] ـ انظر الرد الذي كتبه الأخ رائد آل طاهر ـ وفقه الله ـ في كتابه " تحذير القاصي والداني من تأصيلات أهل التمييع في كلام الشيخ عبدالمالك رمضاني" وقد نقلت منه بعض هذه المخالفات وأعرضت عن بعضها خشية الإطالة .
[19] ـ بل حكم عليه بعضهم بأنه مبتدع رجل سوء.
[20] ـ " حلية الأولياء"( 7 / 34 ) .

avatar
أبومارية عباس البسكري

عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 17/06/2015
العمر : 33
الموقع : بسكرة الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

مُساهمة من طرف أبوعبد الأعلى رابح في الأربعاء 01 يوليو 2015, 13:08

نسأل الله السلامة والعافية من شرور أهل البدع والمميعة والمخذلة ... والله المستعان : 13:08:07 01.07.2015

أبوعبد الأعلى رابح

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 01/07/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

مُساهمة من طرف صدام بن عمر رغدي البسكري في الجمعة 03 يوليو 2015, 20:30

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا على هذا النقل
avatar
صدام بن عمر رغدي البسكري

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 03/07/2015
الموقع : بسكرة الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى