منتدى ميراث أهل السنة
الى الاعضاء الجدد والراغبين في التسجيل لسلام عليك نعلن لزوارنا الكرام والاعضاءالجددأن قانون التسجيل بالنسبة للأسم يكون بالغة العربية="" ويكون="" على النح التالي أذ كان من الجزائر مثال أبوعبدالله="" كمال="" البسكري="" وأن خارجأبوعبد="" الله="" اليمني ونحث الاعضاءأثراء المنتدى بالمواضيع المهمةالسلام>
إذاعة موقع الشيخ رسلان
المواضيع الأخيرة
» هدية العيد للهابط مرابط
الخميس 14 يونيو 2018, 15:51 من طرف ميراث أهل السنة

» هذه الليلة المباركة جلسة ماتعة بمكة المكرمة جمعت شيخنا محمد بن هادي حفظه الله بالمشايخ الفضلاء...
الأربعاء 13 يونيو 2018, 02:32 من طرف ميراث أهل السنة

» #ثناء_عطر_من_الشيخ_محمد_المدخلي_على_الشيخ_محمد_عكور_ووصفه_له_بالعالم_والمربي
الإثنين 11 يونيو 2018, 15:00 من طرف ميراث أهل السنة

» الجواب عن الجواب وردع الطَّاعن العَيَّاب -جواب عن رسالة خالد حمودة-(الحلقة الأخيرة) لفضيلة الشيخ عبد المجيد جمعة حفظه الله تعالى
السبت 10 فبراير 2018, 18:08 من طرف ميراث أهل السنة

» جديد| تذكير واستنكار على قرارِ منعِ الجمع في الحَضَر بسببِ عُذر المطر للشيخ محمد علي فركوس حفظه الله.
الجمعة 09 فبراير 2018, 20:52 من طرف ميراث أهل السنة

» "ﻧﻘﻄﺔ ﻧﻈﺎﻡ" ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﻩ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻋﻤﺮﻭﻧﻲ -ﻭﻓﻘﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻠﺼﻮﺍﺏ- / ﻟﻠﺸﻴﺦ: ﺃﺯﻫﺮ ﺳﻨﻴﻘﺮﺓ -ﺣﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ-
الجمعة 09 فبراير 2018, 17:25 من طرف ميراث أهل السنة

» من أسوء المساعي
الأربعاء 07 فبراير 2018, 13:46 من طرف ميراث أهل السنة

» قال شيخنا الهمام عبد المجيد جمعة حفظه الله تعالى: "إن تبقى على الدعوة السلفية يلزم أن تصبر على "الخبز اليابس" أو تذهب مع المميعين تأكل الذبائح وتسكن الفيلات"
الثلاثاء 06 فبراير 2018, 16:16 من طرف ميراث أهل السنة

» قال الشيخ محمد فركوس: أصحابها ان تابوا وعادو تبقى الابواب مفتوحة لهم وإن أبوا وأصرو حنا رانا مهمشينهم راهم في .لاتوش.
الثلاثاء 06 فبراير 2018, 16:14 من طرف ميراث أهل السنة


( اعلام الإخوة النبلاء فيما كتبه المعبر وسيم يوسف في تويتر من الإفتراء )

اذهب الى الأسفل

default ( اعلام الإخوة النبلاء فيما كتبه المعبر وسيم يوسف في تويتر من الإفتراء )

مُساهمة من طرف أبومارية عباس البسكري في الأحد 05 يوليو 2015, 12:21

( اعلام الإخوة النبلاء فيما كتبه المعبر وسيم يوسف في تويتر من الإفتراء )





الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما بعد :



أما اليوم فقد كثُر المنتسبون إلى السنة وكثر اللابسون للباس أهل السنة، حتى لم يعد تمييز أهل السنة الحقيقيين من غيرهم بالأمر السهل الهين، وهؤلاء الذين تلبسوا لباس السنة وتظاهروا بالتمسك بها لم يفعلوا ذلك إلى لأجل القضاء على وحدة أهل السنة والجماعة، وتفريق صفوفهم، وضرب بعضهم ببعض، حتى تعلو راية البدعة وتسود جيوشها، ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين، فأهل السنة مهما اندس بينهم مندس، ومهما تزيا بزيهم ماكر فإن الله سوف يهتك ستره ويفضح أمره، فما أسر عبد سريرة إلا أخرجها الله سبحانه وتعالى على فلتات لسانه وقسمات وجهه. { تصنيف الناس للشيخ عبدالسلام برجس، ص 3 }





وسيم يوسف فقد كثرت سقطاته و طعوناته ! و في كل حلقة من حلقاته التي يخرج بها في التلفاز يبث سموماً لكل من تابعه و أحسن به الظن و تابعه، فمثله لا يتابع و ليس أهلا للمتابعة ، و الواجب عليه معرفة قدر نفسه و كذلك أن يجالس العلماء و يثني الركب عندهم و أن يتعلم منهم الأدب و الأخلاق و العلم الشرعي و الخوف من الله فيما يقوله.



فمن طعوناته : تارة يتكلم في ولاة الأمر في الفضائيات و تكلم على السياحة في وقتها! حتى تكلم آخرها في تويتر و صرح عن منهجه البغيض و قال :



رسالة للدعاة السلفيين و الصوفية و الشيعة كلكم يسقط امام أمن الدولة



الأمة تنحر وتقتل ، والوطن يباد ! ويأتي سلفي يحذرني من صوفي ! أو صوفي يحذرني من أشعري ! فلا تلوموني إن صفعتهم



تصنيف الناس ،، في وقت تصفية رؤوس الناس !

شريعة إبليس ،،



3 - هو سماكم المسلمين "

• الذي سمانا : الله

• المسمى : محمد عليه السلام وأصحابه

• تشريف الإسم والمسمى بمن سمى

• فلا اسم يعلو عليه ولا يبدل



4 - انا سلفي

وهو صوفي

وذاك شيعي

وهذا صوفي

بالله اخبروني فمن المسلم !!



5 - دعونا من السلفية والصوفية والشيعة !

لا نريد إسلام باللحى ،،

هذا الذي نريده ،،








و لديه طعونات و طامات و عجائب ! و تصدر للفتوى ، فقد تدرج من تعبير الرؤى الى الفتوى !فقد رد عليه أهل العلم فهي موجودة على الشبكة.




وهذا الرجل لم يهدأ له بال في غمز ولمز السلفيين بأسلوب ماكر، يروج من خلاله أفهامه المضطربة الى الناس بإسقاط منهج السلف و تأصيلاتهم المبنية على الكتاب و السنة و فهم الصحابة ، حتى أكد كلامه في تويتر وتركزت على ثلاث نقاط :



جمع السلفين والصوفية والشيعة وكذلك الاشاعرة وجعلهم صف واحد .
أنكار السلفية
تصنيف الناس



أما الكلام على الجملة الأولى :




فهذه دلالة واضحة جدا أن الرجل لم يكن على المنهج السلفي، و لم تكن دعوته على منهاج النبوة، و لم يظهر يوماً انه ذب على علماء السلف ،و لم ينتصر للمنهج السلفي، وشعر بذلك كل من تابعه في حسابه في تويتر أو في برنامجه .




فإذا لم يكن هو سلفيا و لم تكن دعوته كذلك ، فإلى أي شيء يدعوا هذا المعبر ؟ بلا شك ستكون على المناهج المحدثة الباطلة و التأصيلات المضلة التي ما أنزل الله بها من سلطان، و الاّراء المذمومة الخالية من الدليل !إذا كان هكذا حاله ؟ فهل مثل هذا يؤخذ منه العلم ؟ و هل هو مأمون بالأخذ عنه ؟ والعاقل تكفيه الإشارة.



ولا أدري كيف جمع المعبر بين الحق والباطل ؟! وساوى بين السلفيين والاشاعرة والصوفية والشيعة



هل وجدت السلفي من يعتقد ويقول القران محرف، أو يسب الصحابة وسب عائشة رضي الله عنها وعن ابيها ؟



هل وجدت السلفي من يخرج على الحكام، ويحرض ويهييج الناس على ولاة الأمر ويؤلب الناس على الخروج وعلى العنف والفوضى والاضطراب وعلى الدماء؟



هل وجدت السلفي يتأول الصفات ولم يثبتها أو ينكرها وهل وجدته لم يثبت صفات الله ككلام الله والرؤية والنزول وغيرها ؟



هل وجدت السلفي من يذهب الى القبور ويذبح لهم ويطلب منهم القربى و يتوسل بالصالحين ؟!



انظر أيها المعبر كلام العلماء ما هي السلفية :



(( السلفية امن وهداية ))



قال الشيخ محمد بن هادي المدخلي – حفظه الله – : فالسلفية هي طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وطريق اصحابه رضي الله عنهم، هي اتباع الكتاب والسنة، لا ينبز بأنهم حنابلة، ولا ينبزون بأنهم تيميون، ولا ينبزون بأنهم وهابية، ولا ينبزون بأنهم جامية، ولا ينبزون بأنهم مدخلة، ليس لهم اسم يلحقهم الا السنة ولا يتعصبون لاحد الا لكتاب الله و سنة رسوله؛ اذا دعي الناس بمن يتعصبون له يوم القيامة فهم لا يرضون يدعون الا بالاضافة الى هذا النبي الكريم صلوات الله و سلامه عليه .

نسبوا الى الوهاب يقول الشيخ تقي الدين الهلالي :

خير عباده ياحبذا نسبي الى الوهابي أكرم بها من فرقة سلفية سلكت محجة سنة و كتابي

و الإبتداع و كل امرمحدث في الدين ينكره اولى الألباب .



فاذا كان هذا عيبنا أنا ننكر البدع فحيهلا من عيب .

فالسلفية هي طريق رسول الله صلى عليه وسلم و طريق اصحابه رضي الله عنهم وطريق سلفنا الصالح من التابعين واتباعهم ، مالك نحبه ونعظمه ونقتدي به، والشافعي نحبه ونعظمه ونقتدي به، أحمد نحبه ونعظمه ونقتدي به، وأبو حنيفة كذلك، السفيانين، الحمادين، الزهري وعمر بن عبد العزيز احمد ابن حنبل البخاري مسلم ابو داود الترمذي وابن ماجه ،أئمة السنة والحديث في جميع الاعصار و الاقطارنحبهم هولاء هم سلفا الصالح، لا نتعصب لأحد منهم دون أحد ، ندور مع السنة حيث دارت، هي السلفية هذه السلفية الحقيقة هذه السلفية امن و هداية . { شريط السلفية أمن وأمان }.



[التنفير عن السلفيين بدعوى تشددهم دسيسة من المستعمر ]



قال الشيخ الأديب محمود شاكر رحمه الله :



" فهذه القوة التي اشتملت عليه دعوة ( السلفيين ) كانت مصدراً لمخاوف ( الاستعمار ) و ( التبشير ) ، فأرادوا أن يقاوموا هذه الدعوة القليل عدد أصحابها، - والذين هم مع قلتهم يصارعون جمهوراً غالباً من ( المبتدعة ) ، يؤيدهم إلف العامة، وهم الكثرة، ما عندهم من ( البدع ) المنكرة التي ينكرها ( السلفيون ) أشد الإنكار - فعمدوا إلى بث فكرة قريبة إلى النفوس، سريعة إليها، تؤيدها جميع الظواهر، وهي أن ( السلفيين ) قوم متشددون يريدون أن يرهقوا الناس بما لا طاقة لهم به من التكاليف ".



[ أباطيل وأسمار، ص403 ]



السلفيون بريئون من الأعمال الإرهابية ...!!



بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، وبعد:



فإنَّ الله أرسل رسوله بالهدى، ودين الحق؛ لِـيُظهره على الدين كله، ولو كره المشركون، وإنَّ سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي ترجمة عملية لشريعة الله سبحانه وتعالى؛ التي أوحاها إليه، والتي أمره الله باتباعها في قوله تعالى: (( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ -18- إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ ) ) الجاثية:18-19.



ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن الغدر، والخيانة، ويأمر بالصدق والعفاف، والأمانة، فقد كان صلى الله عليه وسلم: ( إذا أَمَّرَ أميراً على جيش أو سَرية أَوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيراً، ثم قال: اغزوا باسم الله في سبيـل الله قاتلوا مَن كَفَر بالله اغزوا، ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا، وليداً ) رواه مسلم، وفي رواية الطبراني في المعجم الصغير برقم الحديث 340: ( ولا تجبنوا، ولا تقتلوا وليداً، ولا امرأة، ولا شيخا كبيراً) فحرَّم الرسول صلى الله عليه وسلم الغدر، وحرَّم الخيانة التي يستعملها الإرهابيون، وحَرَّم قتل النساء والأطفال، والشيوخ؛ الذين لا يستطيعون القتال ولا يُقاتلون؛ حرَّم قتل هؤلاء، وحرَّم الإفساد، فالله سبحانه وتعالى يقول: (( وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ ) ) الأعراف:56. وأخبر أنَّه لا يحب المفسدين، وأخبر أنَّه لا يهدي كَيْدَ الخائنين .



وعلى هذه الطريقة سار أصحابه، فكانوا إذا أتوا قوماً مِن الكفار يدعونهم إلى الإسلام أولاً فإن أبوا وكانوا أهل كتاب دعوهم إلى الجزية، فإن أبوا أعلنوا لهم القتال، وأخبروهم أنَّهم سيقاتلونهم، فيقاتلونهم بعد الإعلان لهم، أمَّا إذا كان الكفار وثنيين فإنَّهم يخيرون بين الدخول في الإسلام أو القتال، ويقاتلونهم بعد إعلان القتال لهم .



أمَّا ما يعمله الإرهابيون في هذا الزمن؛ الذين يلبسون الأحزمة الناسفة أو يقودون السيارات المفخخة، فإذا وجدوا مجموعة من الناس فجََّر اللابس نفسه أو فَجَّر سيارته ونفسه، فهذا أمرٌ ينبني على الخيانة، فالإسلام بَعيــدٌ عنه كل البُعد ، ولا يُـقِّرُهُ أبداً .



وإنَّ ما يُعمل الآن من الأعمال الإنتحارية في بريطانيا أو غيرها من البلدان؛ إنَّما يعملـها ويخطط لها التكفيريون الخوارج؛ الذين ذَمَّهُم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: ( يأتي في آخر الزمان قَوم حُدَثَاء الأسنان؛ سُفهاء الأحلام؛ يقولون مِن خير قَول البرية؛ يَمْرُقُونَ مِن الإسلام كما يمرق السهم مِن الرَّمِيَة؛ لا يُجاوز إيمانهم حَناجرُهم، فأينما لقيتموهم فاقتلوهــم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة ) وصَحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: ( شرُّ قتلى تحـت أديـم السماء ) وقال: ( خير قتلى من قتلوه ) وقال: ( طوبى لمن قتلهـم أو قتلوه ) وقال: ( أين ما لقيتموهم فاقتلوهم فإنَّ في قتلهم أجراً عند الله ) وقـال عنهم: ( كِلابُ النار ) وقال: ( لَئِنْ أدركتُهم لأقتلنَّهم قَتْل عاد ) وفي رواية: ( قَتْل ثمود ) وقال عنهم: ( أما إنَّه ستمرق مارقةٌ يمرقون من الدين مُروق السهم مِن الرمية ثمَّ لايعودون إليه حتى يرجع السهم على فُوَقِه) ومعنى ( مَرَقَ ) خرج من الجانب الآخر؛ والخوارج يمرقون من الدين؛ أي يخرجون منه لا يعلق بهم منه شيء .



وعلى هذا فمن المعلوم أنَّ الإسلام بريءٌ من هذه التصرفات الهوجاء الرَّعناء، وإنَّه ليشجب فاعليها، وينكر أفعالهم .



وإنَّ الذين يتهمون السلفيين الذين يتبعون كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويسيرون على نَهْجَ الصحابة؛ إنَّ الذين يتهمونهم بالتفجيرات في بريطانيا أو غيرها؛ والتي تشتمل على قتل الأنفس، وإتلاف الأموال، وإراقة الدماء، وإخافة الناس، والخروج على الدولـة .



إنَّ الذين يتهمون السلفيين بهذا هم الذين يفعلون هذه المناكر، ويريدون أن يلصقوهَا بغيرهم هم أصحاب تنظيم القاعدة؛ الذين يتابعون أسامة بن لادن، والمسعري، وسعد الفقيه، وأمثالهم لأنَّ هؤلاء تَربوا على كتب المكفرين مِن أمثال سَيِّد قُطْب، ومَن مَعه في هذا المنهج الخاطـئ الذين يُكَفِّرُون أمَّة محمدٍ صلى الله عليه وسلم بغير حقّ؛ بل يكفرون بالمعاصي، والمعاصي لا يَسْلَمُ منهَا أحد.



والحقيقة أنَّه لا يجوز أن نكفِّر أحداً من المسلمين إلاَّ من كفره الله سبحانه وتعالى كالمشركين شركاً أكبر؛ قال الله عز وجل: (( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) ) الزمر:65. وقال سبحانه: (( وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لاَ بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ) ) المؤمنون:117.

وقال سبحانه وتعالى: (( فَلاَ تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ ) ) الشعراء:213. وقال سبحانه وتعالى على لسان عيسى بن مريم أنَّه قال: (( ياَ بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ) ) المائدة:72.



هذه هي الحقيقة التي لا يجوز لأحدٍ أنْ يَحِيد عنها، ومَن زَعَم خلاف ذلك من الـمُكفرين الذين يكفرون الموحدين المصلين الصائمين فهو مبطلٌ، وداعٍ إلى الباطل؛ هذه هي الحقيقة التي لا يجوز الشك فيها، ولا الميل عنها، وبالله التوفيق.



وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

http://www.sahab.net/home/?p=1571

أملاها الشيخ

أحمد بن يحيى النَّجمي

22 / 7 / 1426 هـ








مسالة : ماذا تعني كلمة سلفي




إن كلمة السلفي أيها الأحبة الكرام تدل من حيث اللغة على من تقدم وسبق بالعلم والإيمان والفضل والإحسان،



قال ابن منظور-رحمه الله-:"السلف أيضا من تقدمك من آبائك وذوي قرابتك الذين هم فوقك في السن والفضل...،ولهذا سمي الصدر الأول من التابعين السلف الصالح".لسان العرب(9/159)



ومنه قول نبينا صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة -رضي الله عنها –:"ولا أَرَى الْأَجَلَ إلا قد اقْتَرَبَ فَاتَّقِي اللَّهَ وَاصْبِرِي فَإِنِّي نِعْمَ السَّلَفُ أنا لَكِ...".رواه البخاري(5928)واللفظ له،ومسلم(2450)من حديث عائشة-رضي الله عنها-



قال الإمام النووي-رحمه الله-:"والسلف المتقَدِّم ومعناه:أنا مُتَقَدِّم قُدَّامك فَترُدِّين عَلَيَّ".الشرح على صحيح مسلم(16/7)



أما من الناحية الاصطلاحية،فيقول الإمام الذهبي-رحمه الله-:"فالسلفي مستفاد مع السلفي –بفتحتين- وهو من كان على مذهب السلف".سير أعلام النبلاء(6/21)



وسئلت اللجنة الدائمة بالمملكة العربية السعودية عن تفسير كلمة السلف وعن السلفيين...؟

فكان جوابهم-جزاهم الله خيرا-:"السلف هم أهل السنة والجماعة المتبعون لمحمد صلى الله عليه وسلم من الصحابة رضي الله عنهم ومن سار على نهجهم إلى يوم القيامة،ولما سئل صلى الله عليه وسلم عن الفرقة الناجية قال:"هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي...".فتاوى اللجنة الدائمة(2/164)



ويقول الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-:"فأهل السنة والجماعة هم السلف معتقداً،حتى المتأخر إلى يوم القيامة إذا كان على طريقة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه،فإنه سلفي".شرح العقيدة الواسطية(1/54)



لكن من عادة المخالفين للحق المجانبين للصواب قديما وحديثا بغض أهل الاتباع ومعاداتهم والوقيعة فيهم لاستنقاصهم وتنفير الناس منهم،



يقول الإمام أبو حاتم الرازي-رحمه الله-:"علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر".شرح اعتقاد أهل السنة للالكائي (1/179)



فنراهم يذمون هذه التسمية!وهذا الإطلاق!بحجة أنه مُبتدع جديد!وكذبوا والله فإن الانتساب إلى السلف الصالح ليس بعيب ولا بمبتدع ولا جديد،وقد عرف قديما وحديثا انتساب العلماء للمنهج السلفي الرباني،



يقول الإمام الذهبي -رحمه الله-في ترجمة الإمام المحدث يعقوب بن سفيان الفسوي(ت277 هـ)-رحمه الله-"وما علمت يعقوب الفسوي إلا سلفيا".سير أعلام النبلاء( 13 /183)




وقال أيضا –رحمه الله-عن الإمام الدارقطني (ت385هـ)-رحمه الله-:"لم يدخل الرجل أبداً في علم الكلام ولا الجدال، ولا خاض في ذلك،بل كان سلفياً".السير(16/457)



http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=136035



فالانتساب للسلفية ليس عيبا ! أيها ( المعبر )




فالسلفي لا ينصح ولاة الأمر على الملأ و على الفضائيات و هذه ليس من النصيحة البتة، فعن عياض بن غنم رضي الله عنه قال : قال رسول الله: من أراد أن ينصح لذي سلطان في أمر فلا يبده علانية ، وليأخذ بيده, فإن قبل منه فذاك, وإلا كان قد أدى الذي عليه (أخرج الإمام أحمد ورواه ابن أبي عاصم في السنة وصححه الشيخ الألباني)

و عن أسامة بن زيد-رضي الله عنهما- قال : قيل له ألا تدخل على عثمان فتكلمه ؟ فقال: أترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم؟! والله لقد كلمته فيما بيني وبينه ما دون أن أفتتح أمراً لا أحب أن أكون أول من فتحه).رواه البخاري ومسلم واللفظ لمسلم)






فالسلفي يتميز عن أهل البدع في دعوتهم المبنية على الكتاب و السنة و فهم سلف الأمة .




فالسلفيون رحماء بدعوتهم في الناس و يعلمونهم الخير، و ليس تهييج الناس على ولاة الامر و على إسقاط العلماء و على التعالم .





السلفي من ينشرح صدره بذكر الدليل في أي مسألة من المسائل العلمية و العملية .



السلفي يبغض أهل البدع و يحب أهل السنة .



السلفي منضبط بأقواله و لا يخرج عن فهم العلماء و لا يتقدم بين يديهم.



السلفي يوقر و يحترم العلماء و يمتثل لنصائحهم ، بخلاف أهل البدع عندهم الجرأة و القول السيء في أهل العلم و التنفير منهم .



السلفي يقرأ كتب الردود و من خلال القراءة ؛ فهم عقيدة السلف؛ و فهم لابد من التحذير من كتب أهل البدع و شبهاتهم و من أعيانهم بخلاف أهل البدع يزهدون بكتب الردود بحجة اطلب العلم،! أو الغيبة أو الاشتغال بما ينفعك و يريدون وراء ذلك اسكات أهل الحق و نشر الباطل و شبهاتهم! .



السلفي يعمل بكلام السلف لا يكون من أهل السنة حتى تجتمع فيه خصال السنة بخلاف أهل البدع يعملون بقاعدة الاخوان المفسدين ( كتل ثم ثقف ) أي جمع الناس و ثقفهم على ما يريدونه ، فتجدهم يجمعون كل أصناف أهل البدع ! .



السلفي لا يخرج عن فهم السلف بخلاف أهل البدع يفهمون النصوص على فهمهم.



السلفي يعمل بأصل عظيم عقيدة الولاء و البراء بخلاف أهل البدع يوالون أعداء اهل السنة .



الضابط في أهل السنة

والضابط في أهل السنة كما يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى: هو أن أهل السنة المحضة هم السالمون من البدع الذين تمسكوا بما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، وبما عليه أصحابه في الأصول كلها أصول التوحيد والرسالة والقدر ومسائل الإيمان، وغيرها .

وغيرهم من خوارج ومعتزلة وجهمية وقدرية ورافضة ومرجئة ومن تفرع عنهم كلهم من أهل البدع الاعتقادية ( ذكر هذا الضابط في فتاويه رحمه الله تعالى).



قال شيخ الإسلام:


البدعة: التي يعد بها الرجل من أهل الأهواء ما اشتهر عند أهل العلم بالسنة مخالفتها للكتاب والسنة؛ كبدعة الخوارج، والروافض، والقدرية، والمرجئة). "الفتاوى" (35/414)
وقال:

ومن خالف الكتاب المستبين، والسنة المستفيضة أو ما أجمع عليه سلف الأمة خلافًا لا يعذر فيه فهذا يعامل بما يعامل به أهل البدع). "الفتاوى" (24/172).



قال الإمام أحمد - رحمه الله - مؤصلاً بماذا يخرج الرجل من السنة ، في رسالته أصول السنة :


(( ومن السنة اللازمة التي من ترك منها خصلة - لم يقبلها ويؤمن بها - لم يكن من أهلها ...))


و قال الشيخ ربيع المدخلي - حفظه الله - شارحاً - :


[ انتبهوا لهذا ؛ هذه الفقرة مهمة جداً ، الإمام أحمد سيصف لنا أصولاً من ترك شيئاً منها فليس من أهل السنة ؛ يعني يخرج عن دائرة السنة إلى دائرة البدعة ، تنبهوا لهذا ..
(ومن السنة اللازمة التي من ترك منها خصلة ) فإذا تركها كلها أو معظمها فهذا هو البلاء ، ( لم يقبلها ) يعني أباها ، ( لم يقبلها ويؤمن بها - لم يكن من أهلها ) إذا لم يكن من أهل السنة يكون من أهل البدع و الضلال و العياذ بالله ] . شرح أصول السنة للشيخ ربيع المدخلي حفظه الله



الجملة الثانية من انكار ( المعبر ) للسلفية :

هو سماكم المسلمين "

• الذي سمانا : الله

• المسمى : محمد عليه السلام وأصحابه

• تشريف الإسم والمسمى بمن سمى

• فلا اسم يعلو عليه ولا يبدل



4 - انا سلفي وهو صوفي وذاك شيعي وهذا صوفي بالله اخبروني فمن المسلم !!





سئل الإمام الالباني رحمه الله :



ما رأيكم فيمن يمنع التسمي بالسلفية بحجة أن الله سمانا مسلمين.؟



السائل : هناك أيضا سؤال يتعلق بهذا الموضوع و هو أن هناك كثير من الناس ينكرون على السلفيين التسمي بالسلفية فيعني نريدك يا شيخ أن تفصل لنا في ذلك يعني واحد يحير كيف يرد عليهم يقول لك أنتم تفعلون أفعال ليس عليها سلف الأمة فما أدري آش جوابك يا شيخ عن ذلك ؟
الشيخ : نعم
السائل : في من ينكر
الشيخ : أظن أن هؤلاء المنكرين لا ينتبهون إنما أقول لا يعلمون معنى السلفية و إلا فيكون إنكارهم غريبا جدا و بخاصة إذا كانوا التقوا معنا على المنهج الذي عبرت عنه آنفا و دائما و أبدا و هي أن دعوتنا إنما هي قائمة على الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح نحن تكلمنا كثيرا و كثيرا جدا و ربما يكون هناك بعض الأشرطة إطلع عليها من لم يتمكن من أن يحضر مجالسنا مباشرة نحن نعتقد أن الفرق الإسلامية التي شملها النبي صلى الله عليه و آله و سلم بالوعيد بالنار إلا الواحدة منها كلها إلا من خرجت عن دائرة الإسلام بالكلية و ليس كلامنا في هؤلاء كل تلك الفرق الضالة كالمعتزلة و الخوارج و المرجئة و نحو ذلك كالرافضة ما فيهم فرقة تنكر انتسابها إلى الكتاب و السنة إذا ما الفرق بين هذه الفرق الكثيرة و كلها تدعي هذا الإنتساب إلى الكتاب و السنة الفرق كما ذكره الرسول عليه السلام في صفة الفرقة الناجية حيث قال جوابا لذاك السائل من هي يا رسول الله قال ( هي التي ما أنا عليه و أصحابي ) إذا ما قال الرسول عليه السلام هي التي على ما أنا عليه فقط هذه الدعوة يدعيها كل تلك الفرق ما فيها فرقة تقول إلا من ضل و خرجت عن الإسلام كتلك الطائفة التي عرفة اليوم بالقرآنيين الذين يزعمون أنهم يأخذون أحكام الإسلام فقط من القرآن هؤلاء كفروا بالقرآن و لستم بحاجة إلى التذكير بما يدل على كفرهم هذا إنما كلامنا مع تلك الطوائف الأخرى ممن سمينا بعضها و ممن لم نسمي حيث يتفقون معنا أنه لابد من الرجوع إلى الكتاب و السنة و إن كان هناك اختلاف طبعا في مفهوم السنة عندنا و عندهم إلى آخره لكن ما قالوا القرآن فقط كما القرآنيون المزعمون تلك الطوائف فنقول و ما كان عليه سلفنا الصالح هذا ليس بدعا من الأمر و إحداثا في الدين بل هذا هو الدين ليس فقط بناء على هذا الحديث الذي قد شكك فيه في صحته بعض أهل الأهواء كالشيخ الكوثري المعروف بعصبيته الحنفية و على أهل السنة و الجماعة ليس مستندنا فيما ذكرت آنفا على هذا الحديث فقط بل هناك عندكم أيضا حديث العرباض بن ساريه الذي فيه قال عليه السلام ( فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ ) فهذا الحديث كذاك الحديث كما أن الرسول عليه السلام لم يقل في الحديث الأول كعلامة مميزة للفرقة الناجية ما أنا عليه فقط بل أضاف إلى ذلك و أصحابي كذلك هنا نجد النبي صلى الله عليه و سلم يضيف إلى سنته سنة الخلفاء الراشدين فإذا نحن نعتمد في هذه الإضافة على حديثين إثنين و ليس هذا فقط فهناك أشياء و أشياء أخرى و أهمها تلك الآية الصريحة في القرآن الكريم قال عز و جل (( و من يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى و يتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى و نصله جهنم و ساءت مصيرا )) فقوله عز و جل في هذه الآية (( و يتبع غير سبيل المؤمنين )) هذه تلتقي تماما بل لعل الصواب أن نقول العكس الحديثان المذكوران آنفا يلتقيان مع قول الله عز و جل سبيل المؤمنين فسبيل المؤمنين هنا مما لا شك و لا ريب فيه أنه ليس المقصود بالمؤمنين في هذه الآية هم الخلف و إنما المقصود بهم السلف الصالح حينئذ إذا قلنا مذهب السلف الصالح فما هو الإنتساب إلى هذا المذهب لغة ؟ ليس إلا هو سلفي هذه النسبة إذا أنا في إعتقادي لا يستطيع أن يتبرأ منها من كان معنا على المنهج المذكور آنفا الكتاب و السنة و ما كان عليه السلف الصالح أنا ذكرت مرة المحاورة التي جرت بيني و بين شخص قد يمثل تلك الفكرة التي أنت حكيتها آنفا و لذلك أحببت أن ألفت نظره إلى خطأ إستنكاره و إن كنت ما سمعت منه إستنكارا صريحا لكني شعرت بذلك فقلت له لو قال لك قائل و سألك سائل ما مذهبك قال أخ المسلم قلت له هذا لا يكفي قلت له لأنه سيقول لك أنت مسلم سني أو شيعي أو رافضي أو ماذا فقال أقول أنا مسلم أتمسك بالكتاب و السنة قلت و كل الناس كل الفرق كما شرحت لكم آنفا كل الفرق تقول أيضا على الكتاب و السنة أيضا ما يكفي هذا الجواب لأنه سيقال لك هل الشيعة هل المعتزلة هل الإباضية هل الخوارج يقولون غير قولك ؟ أنت تقول الكتاب و السنة و هم يقولون الكتاب و السنة فإذا يجب أن تفصح عن منهجك و عن مذهبك أخيرا لم يسعه إلا أن يضيف هذه الإضافة التي قلناها آنفا و لا مناص لكل مسلم يريد أن يكون على هدى من ربه لا مناص له أبدا من أن يضيف الضميمة الثالثة و هي على منهج السلف الصالح قلت أنت على هذا ؟ قال نعم قلت نعيد الآن السؤال لو سألك سائل ما مذهبك هل تعمل محاضرة و تقول أنا على الكتاب و السنة و على مذهب السلف الصالح لخص لي يا أستاذ و هو قوي في اللغة العربية ألا يجوز أن نلخص هذه العبارة فتقول أنا سلفي فسكت لا أقول معتقدا لكن على الأقل سكت مفحما هذه حقيقة و هذا جواب لكل من يشك في هذه التسمية الجديدة أنا أظن بل هذا وقع لما كنت في أول إفتتاح الجامعة الإسلامية في المدينة كان هناك طوائف و جماعات من الإخوان المسلمين فأورد عليّ هذا الإنكار فعملت له هذه المحاضرة الطويلة و بينت له فرق كبير يا أخ بين أن أقول أنا سلفي أو أقول أنا إخواني الإخوان ينتمون إلى شخص نحن ننتمي إلى جماعة لا يستطيع مسلم أن يتبرأ منها لو تبرأ متبرأ منها لكفر لكن لو تبرأ من جماعة الإخوان المسلمين ما بصيبوا ضير فأنه فيه جماعات أخرى و جماعات أخرى إلى آخره مع ذلك و هنا الشاهد قلت له يوم ترفع هذه الانتسبات كلها و هي كلها انتسبات غير شرعية يرفع حنفي شافعي مالكي حنفي بعدين طرق الصوفية القادري النقشبندي الشاذلي التيجاني إلى آخره الأحزاب السياسية الإخوان المسلمين حزب التحرير إلى آخره يوم يتفق معنا هؤلاء المتفرقون ليس فقط في الأسماء بل و في المسميات أيضا يومئذ نحن نكتفي نقول ما مذهبك مسلم لكن أنا أقول مسلم و أنت بتقول مسلم و أنا و إياك مختلفون أشد الإختلاف إذا أنا لي الشرف أن أقول بحق أنا سلفي لأني بهذه الكلمة أعبر عن منهجي الصحيح أما أنت حينما تقول أنا مسلم فأنت تميع شخصك و تضيع شخصيتك المسلمة في هذه الشخصيات التي أنت لا ترضى عن أكثرها هذا جواب السؤال
السائل : شيحنا
الشيخ : فإن كان عند أحد الحاضرين ملاحظة عما ذكرت فأريد أن أسمعها أحد الحاضرين ممن لا يحضرون معنا
سائل آخر : الإحتجاج بالآية يا شيخ (( هو سماكم المسلمين )) يحتجون بهذه الآية
الشيخ : نعم سبق الجواب عن هذا بارك الله فيك أنا أقول أنا مسلم ما سمعت المناقشة التي جرت
سائل آخر : سمعت
الشيخ : أنت الآن تمسك بالآية ما مذهبك مسلم
سائل آخر : نعم
الشيخ : طيب مسلم سني أو شيعي
سائل آخر : لا سني يا شيخ
الشيخ : طيب السني موجودة في الآية
سائل آخر : لا
الشيخ : طيب من أين جئت بها , هذا كلام يا أخي و أنا أجبت أخيرا قلت ارفعوا هذه الإنتسابات كلها لنقول مسلم و بس

{ سلسلة الهدى والنور، ش 635 }



الجملة الثالثة من كلام المعبر في تصنيف الناس وقال :

تصنيف الناس ،، في وقت تصفية رؤوس الناس ! شريعة إبليس ،،

الله جلا وعلا هو من صنف الناس في كتابه ، هذا كافر وهذا منافق وفاسق ، وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم حذر من الخوارج وكذلك الصحابة وتابعيهم .

أيها المعبر أنت من صنفت وقلت ( هذا سلفي وصوفي وأشعري .. )

فكيف تنكر ذلك وتدعي فإذا صنفنا فمن هو المسلم؟! أتنكر تصنيف الله في كتابه وسنة نبيه وما قالوه السلف؟



قال عبدالله بن أحمد بن حنبل: جاء أبو تراب النخشبي إلى أبي قال فجعل ابي يقول فلان ضعيف، فلان ثقة ، فقال أبو تراب : يا شيخ لا تغتاب العلماء ، فالتفت اليه أبي فقال له : ( ويحك هذه نصيحة ليس هذا غيبة ) { تاريخ بغداد ( 12 / 316 ) }.



قال الشيخ ربيع حفظه الله في معرض رده على بكر أبو زيد : كتابك (تصنيف الناس) فيه مخالفة لقول الرسول الكريم: (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة قالوا: من هي يارسول الله؟ قال: من كان على ما أنا عليه وأصحابي)

وصنف السلف الناس إلى خوارج وروافض ومعتزلة ومرجئة وجهمية وقسموا كل فرقة (صنف) إلى فرق وصُنّفت في ذلك الكتب بناء على واقع تلك الفرق (الأصناف).



أيلغي أهل السنة والجماعة عقولهم وعقيدتـهم ومنهجهم ويكممون أفواههم ويكسرون أقلامهم عن أهل البدع ويشهدون زورا وإفكا للفرق الضالة بأنـهم كلهم على الحق والسنة اقتداء بالإخوان المسلمين وفصائلهم، أيحني السلفيون رؤوسهم خوفا من قنابل الإرهاب الفكري (تصنيف الناس بين الظن واليقين)؟؟! فيذهبون إلى حزب الإخوان المسلمين الذي يضم تحت جناحيه الروافض والخوارج، وغلاة الصوفية، والقبوريين، ويمد يده إلى تحالفات الشيوعيين والعلمانيين.



سئل العلامة الفوزان حفظه الله :

وهذا يقول اضطربت في هذه الآونة الأخيرة كثير من أفكار الشباب ودب فيهم الإختلاف والتحزب وأصبحنا نسمع تصنيفات كثيرة ، مثل فلان إخواني وفلان تبليغي وفلان سروري وفلان جامي ، وما هو الحق في هذه التصنيفات؟ و هل التصنيف ممنوع مطلقا وهو من الإختلاف؟

قال الشيخ حفظه الله : التصنيف الذي يقصد منه التنفير والشحناء والقاء العداوة هذا لا يجوز، اما التصنيف يقصد بيان المخطيء من المصيب ، ومن هو على المنهج الصحيح ممن هو ليس على المنهج الصحيحن تراد به رجوع المخطيء الى الصواب ، فهذا مطلوب هذا مطلوب، الناس ليس على حد سواء ؛ الناس منهم الكافر ومنهم المنافق ومنهم الفاسق ومنهم العاصي ومنهم المؤمن ، والمؤمنون منهم المؤمن كامل الإيمان ومنهم المؤمن ناقص الإيمان، الناس ليس على درجة واحدة ، وإذا كان القصد بيان الحق وبيان الخطأ من الصواب فهذا مطلوب، و اذا كان القصد القاء العداوة بين شباب المسلمين وبين المسلمين ، فهذا امر لا يجوز وهذا من عمل الشيطان . { فرغته من مقطع منشور عبر النت }.



هل هو حق أم باطل وهل يصح التصنيف بالظن أم لا يصح ؟

قال الشيخ عبد السلام بن برجس :

وجواب هذه المسألة أن يقال إن التصنيف الذي هو نسبة الشخص الذي تلبس ببدعة إلى بدعته ونحو ذلك كنسبة الكذاب إلى كذبه وهكذا كل ما يتعلق بمسائل الجرح والتعديل. نقول إن هذا التصنيف حق ودين يدان به، ولهذا أجمع أهل السنة على صحة نسبة من عُرف ببدعة إلى بدعته، فمن عرف بالقدر قيل هو قدري، ومن عُرف ببدعة الخوارج قيل خارجي، ومن عرف بالإرجاء قيل هو مرجئ، ومن عرف بالرفض قيل رافضي، ومن عرف بالتمشعر قيل أشعري، وهكذا معتزلي وصوفي وهلما جرا، وأصل هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن أمته ستفترق على ثلاثة وسبعين فرقة ، واحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار، ففيه دلالة على وجود الفرق ولا يتصور وجود الفرق إلا بوجود من يقوم بمعتقداتها من الناس، وإذا كان الأمر كذلك فكل من دان بمعتقد أحد هذه الفرق نسب إليه لا محالة.

وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم مثالاً لهذه الفرق وهم القدرية في قوله عليه الصلاة والسلام: القدرية مجوس هذه الأمة إن مرضوا فلا تعودوهم وإن ماتوا فلا تشهدوهم ....

وقال ايضا : فثبت بجميع ما ذكر أن التصنيف حق أجمعت عليه الأمة فلا ينكره عاقل وكما أن أهل البدع ينسبون إلى بدعهم ليعرفوا فيحذروا فهكذا أهل الحق ينسبون إليه لا إلى غيره فليس لهم ألقاب تنم عن الخروج عن مقتضى الكتاب والسنة وما عليه سلف هذه الأمة، وهذا معنى قول الإمام مالك رحمه الله تعالى: (أهل السنة ليس لهم لقب يعرفون به لا جهمي ولا قدري ولا رافضي) ذكره عنه ابن عبد البر في الانتقاء وسئل رحمه الله تعالى عن السنة فقال: (هي ما لا اسم له غير السنة وتلا قول الله سبحانه وتعالى: " وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله" .

و قال أيضا : خلاصة القول أن التسمية إن كانت مطابقةًً للمسمى فذلك المراد، وإن لم تكن فإنها لا تفيد شيئاً، فما قيمة التسمية بأهل السنة والجماعة بطائفة الأشاعرة ، لا شيء، وهكذا غير الأشاعرة إذا تسموا باسم أهل السنة والجماعة ولم يلتزموا عقائد وأصول أهل السنة والجماعة فهم ليسوا أهل سنة وجماعة ، وإن تسموا بهذا الاسم وإن تزينوا به . (( تصنيف الناس بتصرف يسير )).



و كتب : نورس الهاشمي

18 / رمضان/ 1436
avatar
أبومارية عباس البسكري

عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 17/06/2015
العمر : 33
الموقع : بسكرة الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى